«إياتا»: الطيران في طريقه لخفض انبعاثات الكربون

«إياتا»: الطيران في طريقه لخفض انبعاثات الكربون

الجمعة ٢٣ / ٠٧ / ٢٠٢١
أكد الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا»، أن حركة الطيران العالمية في طريقها لخفض انبعاثات الكربون، محذرا الدول والحكومات من الاعتماد على الضرائب كحل لخفض انبعاثات الطيران أو كحل لتعويض الخسائر.

وتوقّع «إياتا» أن يأتي ذلك بنتائج عكسية لهدف الطيران المستدام، حيث تحتاج سياسة الاتحاد الأوروبي إلى دعم التدابير العلمية لخفض الانبعاثات، مثل حوافز وقود الطيران المستدام وتحديث إدارة الحركة الجوية.


وقال ويلي والش، المدير العام للاتحاد الدولي للنقل الجوي: الطيران ملتزمٌ بخفض الكربون كصناعة عالمية، لسنا بحاجة إلى إقناع أو تدابير عقابية مثل الضرائب؛ لتحفيز التغيير، في الواقع؛ تستحوذ الضرائب على الأموال من الصناعة التي يمكن أن تدعم استثمارات تقليل الانبعاثات، في تجديد الأسطول والتقنيات النظيفة.

وأضاف: من أجل خفض الانبعاثات؛ نحتاج إلى أن تنفذ الحكومات إطارًا يركز على حوافز الإنتاج لـ«ساف»، وتسليم السماء الأوروبية الموحدة لتقليل الانبعاثات في الجو.

من جانب آخر، ذكرت مؤسسة «بلومبيرج إن إي إف» للأبحاث أن حركة الطيران العالمية في طريقها لخفض الانبعاثات الكربونية إلى الصفر، مع إعلان أكثر من نصف شركات الطيران في أنحاء العالم من بداية عام 2019 السعي إلى تحقيق هذا الهدف.

وبحسب تقرير مؤسسة «بلومبيرج» البحثية، فإن شركة الخطوط الجوية الأمريكية «دلتا» تريد أن تسلك الطريق السريع، لكي تصبح أول شركة طيران خالية من الانبعاثات بحلول عام 2030.

ويشير التقرير إلى أن شركتي «ألاسكا إير» و«جيت بلو» تسعيان إلى اللحاق بـ«دلتا» في الوصول إلى «صفر انبعاثات»، في حين تسعى شركة «فين إير» إلى تحقيق الهدف بحلول 2045. ووضعت شركات طيران الشحن مثل «أمازون برايم إير» و«دي إتش إل» نصب أعينها هذا الهدف بخفض الانبعاثات الكربونية إلى مستوى الصفر.

وفي ظل توقع تزايد الطلب على حركة السفر الجوي بسرعة خلال الأعوام المقبلة، تواجه شركات الطيران ضغوطا متزايدة للتخلص من انبعاثات الكربون.
المزيد من المقالات
x