عاجل : وزير الصحة يعلن نجاح موسم الحج لعام 1442

عاجل : وزير الصحة يعلن نجاح موسم الحج لعام 1442

الخميس ٢٢ / ٠٧ / ٢٠٢١


• خلو الحج من التفشيات لفيروس كورونا أو أي امراض وبائية اخرى


• تم تنفيذ خطة الحج الصحية بكل دقة ومنهجية من خلال تطبيق أعلى معايير السلامة الصحية

• أسهمت الجهود المبكرة والإجراءات الإحترازية في التعامل بكفاءة عالية مع الوضع الصحي للجائحة

أعلن وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة عن نجاح خطط الحج الصحية لهذا العام (1442هـ)، وخلو حج هذا العام من التفشيات لفيروس كورونا أو أي امراض وبائية اخرى.

ورفع وزير الصحة أسمى آيات الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده "يحفظهما الله" على مايوليانه من رعاية وإهتمام بتوفير كافة السبل والإمكانات لخدمة ضيوف الرحمن وتيسير أداءهم نسك الحج في أجواء مريحة وآمنة.

وقال :"إنطلاقاً من حرص القيادة الحكيمة في الحفاظ على صحة وسلامة حجاج بيت الله الحرام، فقد إستعدت وزارة الصحة لحج هذا العام 1442هـ عبر منظومة متكاملة من المرافق الصحية في المشاعر المقدسة، شملت مجموعة من المستشفيات والمراكز الصحية وسيارات الإسعاف عالية التجهيز ، يُشرف عليها طواقم طبية وفنية وإدارية تضم عدد من الكودار المؤهلة والمدربة على العمل في موسم الحج.

وتابع : ليس هذا فحسب ، فقد تناغمت جهود كافة القطاعات المشاركة في خدمة ضيوف الرحمن وتم تنفيذ خطة الحج الصحية بكل دقة ومنهجية من خلال تطبيق أعلى معايير السلامة الصحية والتدابير الوقائية والإلتزام بالتباعد الإجتماعي بين الحجاج لضمان سلامتهم ومنع إنتشار العدوى بينهم في ظل جائحة كورونا كوفيد ١٩

وأضاف : بفضل الله أسهمت هذه الجهود المبكرة والإجراءات الإحترازية في التعامل بكفاءة عالية مع الوضع الصحي للجائحة خلال موسم حج هذا العام والذي استدعى اقتصار أداء الحج على 60 ألف حاج من مستكملي لقاح كورونا مما كان له الأثر الملموس بفضل الله في عدم تسجيل أي حالات وبائية أو إصابات بفيروس كوفيد-١٩ بين الحجاج .

وقال :"بناءً عليه يسرُّني أن أعلن -ولله الحمد- عن نجاح خطط الحج الصحية لهذا العام (1442هـ)، وخلو حج هذا العام من التفشيات لفيروس كورونا أو أي امراض وبائية اخرى، وبهذه المناسبة، نثمِّن لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين -حفظهما الله- دعمهما اللامحدود لوزارة الصحة ومنسوبيها وجميع قطاعات الدولة العاملة خلال موسم الحج، داعيًا الله –عز وجل- أن يتقبل من الحجاج حجهم، وأن يعيدهم إلى أهاليهم سالمين غانمين.
المزيد من المقالات
x