يوم رابع من الاحتجاجات في الأحواز.. وقوات الباسيج تطلق الرصاص على المتظاهرين

هتافات في مدينة سوسنكرد «الشعب يريد إسقاط النظام» و«هيهات منا الذلة»

يوم رابع من الاحتجاجات في الأحواز.. وقوات الباسيج تطلق الرصاص على المتظاهرين

الثلاثاء ٢٠ / ٠٧ / ٢٠٢١
تواصلت الاحتجاجات لليوم الرابع على التوالي في الأحواز على نقص المياه والتجفيف، ونزل الآلاف إلى الشوارع في مدن الخفاجية والشوش والحميدية والباجي، رغم الوجود الأمني الكثيف لقوات الباسيج الإيراني وإطلاق الرصاص والغاز المسيل للدموع من قبل القوات الخاصة والباسيج على المتظاهرين.

وأفادت مصادر ميدانية أن العديد من المدن واصلت التظاهر احتجاجا على نقص المياه في معشور وشوشتر وعبادان والفلاحية ولالي، فيما شنت قوات الأمن حملة اعتقالات واسعة لوقف الاحتجاجات وقمعت التجمعات المتفرقة في المدن بشدة.


وأظهر مقطع فيديو إطلاق الشرطة الإيرانية النار على المحتجين في وقت متأخر من ليلة الأحد، كما أظهر مقطع فيديو لنشطاء حقوق الإنسان إطلاق النار في سوسنكرد، التي كانت مركزا للمظاهرات.

وفي رابع ليلة من الاحتجاجات نزل أهالي الخفاجية إلى الشوارع ليل الأحد احتجاجا على نقص المياه، والتي قوبلت بإطلاق نار وهجمات عنيفة من قبل قوات الباسيج والقوات الخاصة وغيرها من وحدات الشرطة.

وبحسب المصادر كانت الليلة الرابعة من الاحتجاجات بأعداد كبيرة من المتظاهرين وبشكل خاص في مدينة الخفاجية وأكدت المصادر أن القوات الأمنية واجهت المتظاهرين بعنف.

إسقاط النظام

ونقل موقع «إيران إنترناشيونال» عن مواطن في الخفاجية، حديثه عن الاشتباكات وعنف قوات الأمن مع المحتجين وفي مقطع فيديو تسمع أصوات إطلاق النار بوضوح ويقول المواطن «اسمعوا، اسمعوا، إنهم يطلقون النار».

وذكرت مصادر ميدانية أن هتافات انطلقت في مدينة سوسنكرد «هيهات منا الذلة» و«الشعب يريد إسقاط النظام»، وردت قوات الباسيج والقوات الخاصة بإطلاق الرصاص مباشرة على المتظاهرين والغاز المسيل للدموع وغاز الفلفل وأطلقت النار وأصيب عدد من المتظاهرين بجروح، ورد المتظاهرون بالحجارة على قوات الأمن.

وفي شوش، حاصر المتظاهرون القائممقامية. فيما انسحب عناصر الأمن الداخلي إلى داخل بناية القائممقامية وأغلقوا الباب خوفا من غضب المتظاهرين المحتجين.

وفي منطقة الباجي أغلق المتظاهرون الطريق الرئيسي بين الأحواز وشوش والطريق الرئيسي في منطقة ملاشية جنوبي المدينة بإحراق الإطارات.

إطلاق النار

وأصيب عدد من المتظاهرين في الخفاجية، التي تعد المركز الرئيسي للاحتجاجات، مساء الأحد، بعد إطلاق النار والغاز المسيل للدموع من قبل الشرطة وقوات الباسيج، بما في ذلك في منطقة أبوذر، وقد أصيب ما لا يقل عن ثلاثة متظاهرين بنيران قوات الأمن.

وأشار متظاهر آخر في الخفاجية، إلى أنه تم إطلاق الغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل على المتظاهرين، مما أدى إلى إصابة الكثيرين.

وبحسب مصادر محلية، فقد لجأ عدد من المتظاهرين في الخفاجية في الليلة الرابعة من الاحتجاجات ضد نقل المياه، إلى حديقة المدينة عندما فتحت الشرطة وقوات الباسيج النار عليهم، لكن قوات الأمن حاصرتهم في الحديقة واعتقلت بعضهم.

وخلال الاحتجاجات، أضرمت مجموعة من متظاهري الخفاجية النار في ساحة «بنك ملي». وقال أحد المتظاهرين للشرطة وقوات الأمن في مقطع فيديو نشر من الاحتجاج: «احتجاجنا سلمي، لكنكم أطلقت النار علينا».

وفي منطقة الباجي، قامت مجموعة من المتظاهرين، احتجاجا على شح المياه، بقطع طريق «الأهواز - أنديمشك» مساء الأحد.

وفي الحميدية، تظاهر عدد كبير من الشباب والأطفال أمام القوات الخاصة مساء الأحد.
المزيد من المقالات
x