«داعش» يستغل جنوب ليبيا للتوسع في أفريقيا

«داعش» يستغل جنوب ليبيا للتوسع في أفريقيا

الاثنين ١٩ / ٠٧ / ٢٠٢١
حذر تقرير لمعهد الدراسات الأمنية الأفريقية من أن تنظيم «داعش» يعيد انتشاره بشكل واسع في شمال وغرب أفريقيا، مستغلا جنوب ليبيا كأهم محطة لتحرك مقاتليه، مشيرًا إلى أن التنظيم الإرهابي أنشأ 4 ولايات في منطقة بحيرة تشاد.

وأوضح التقرير أن التنظيم يعتمد على شبكة معقدة من الاتصالات والطرق التي تمتد عبر غرب وشمال أفريقيا، بين دول ليبيا والجزائر ومالي والنيجر ونيجيريا لتسهيل تحركات مقاتليه.


وأشار إلى أن السلطات التشادية ضبطت مجموعة من الشباب أثناء تسللهم إلى جنوب ليبيا للانضمام إلى المعارضة التشادية التي تضم فصائل إرهابية، وتتمركز ببعض مناطق الجنوب الليبي استغلالًا لحالة الانفلات التي يعززها تنظيم الإخوان في ليبيا لمواجهة الجيش.

وكشف تقرير معهد الدراسات الأمنية الأفريقية أن تحركات لتنظيم «داعش» وبقية الجماعات الإرهابية بين جنوب ليبيا ودول الجوار، وصولًا إلى نيجيريا، مدفوعة بالتنافس الساخن بين إيطاليا وتركيا وفرنسا حول مساحات النفوذ في ليبيا وشمال أفريقيا ومنطقة الساحل الأفريقي، وتبدو فيها إيطاليا وتركيا تنازعان فرنسا نفوذها التقليدي في إقليم فزان بجنوب ليبيا، ما دفع مراقبين إلى الحديث عن توافق إيطالي تركي حول دعم الميليشيات هناك، أو على الأقل غض الطرف عنها والتنافس بين إيطاليا وتركيا من جانب وفرنسا من جانب آخر ليس مستغربا.
المزيد من المقالات
x