الأمم المتحدة تدعو إسرائيل إلى وقف مصادرة الممتلكات الفلسطينية

الأمم المتحدة تدعو إسرائيل إلى وقف مصادرة الممتلكات الفلسطينية

دعت الأمم المتحدة مجددا، إسرائيل، إلى وقف هدم ومصادرة الممتلكات الفلسطينية، والتقيُّد بالتزاماتها كسلطة قائمة بالاحتلال بموجب القانون الإنساني الدولي.

وبحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، فقد 84 فلسطينيا منازلهم عندما صادرت القوات الإسرائيلية 49 مبنى على الأقل في تجمع راس تين الرعوي في محافظة رام الله. ووفقا لتقرير موجز بالمستجدات، أفادت (أوتشا) بأن المباني المستهدفة شملت حظائر مواش ومعدات لتوليد الكهرباء بالطاقة الشمسية، إضافةً إلى مصادرة خزانات مياه وجرارات زراعية وعلف للمواشي، فيما أفادت التقارير بأن أضرارا جسيمة لحقت ببعضها خلال هذه العملية، وخلال هذا الحادث، منعت السلطات الإسرائيلية المنظمات الإنسانية والصحفيين من الوصول إلى المنطقة.


وبحسب (أوتشا)، حتى الآن من عام 2021 م هدمت السلطات الإسرائيلية ما لا يقل عن 474 مبنى من المباني التي يملكها الفلسطينيون، بما فيها 150 مبنى موَّله المانحون، أو صادرتها أو أجبرت أصحابها على هدمها، مما أدى إلى تهجير 656 شخصا، من بينهم نحو 359 طفلا في مختلف أنحاء الضفة الغربية، وذلك يمثل زيادة قدرها 32 % في عدد المباني المستهدفة وزيادة تقارب 145 % في استهداف المباني الممولة من المانحين، وارتفاعا يربو على 70 % في عدد السكان المهجَّرين بالمقارنة مع الفترة الموازية لها من عام 2020.

من جهتها أعلنت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا» أمس السبت أن الولايات المتحدة الأمريكية ستسهم بمبلغ إضافي قدره 135.8 مليون دولار لميزانية الوكالة.

وذكرت أونروا في بيان صحفي، أنه في أبريل الماضي، أعادت الحكومة الأمريكية دعمها للوكالة بتقديم 150 مليون دولار بعد انقطاع لأكثر من ثلاثة أعوام.

وأشارت أونروا إلى أن الولايات المتحدة قدمت لها كذلك ما يقرب من 33 مليون دولار من المساعدات الإنسانية في مايو الماضي للتعامل مع تداعيات جولة التوتر في الضفة الغربية وقطاع غزة. وبحسب الوكالة، يأتي إعلان التمويل جنبًا إلى جنب مع توقيع الولايات المتحدة والوكالة على إطار عمل للتعاون يحدد الأهداف والأولويات المشتركة لدعم المساعدة الإنسانية والتنمية البشرية وحماية لاجئي فلسطين.

وصرح المفوض العام لأونروا فيليب لازاريني بأن «توقيع إطار عمل الولايات المتحدة والوكالة والدعم الإضافي يوضح مرة أخرى أن لدينا شريكًا مستمرًا في الولايات المتحدة يتفهم الحاجة إلى تقديم مساعدة حاسمة لبعض اللاجئين الأكثر ضعفًا في المنطقة».

وبحسب البيان، سيستمر التمويل الإضافي في دعم الميزانية الأساسية للأونروا والتي تمول غالبيتها تشغيل أكثر من 700 مدرسة لتعليم أكثر من نصف مليون طفل و140 عيادة صحية أولية تقدم 5. 8 مليون استشارة مريض سنويا بالإضافة إلى برامج الطوارئ.
المزيد من المقالات
x