عاجل

31 مليون ريال لتهيئة المساجد والمواقيت بمكة المكرمة

إطلاق 3 مبادرات لتحقيق التكامل بين أجهزة الدولة

31 مليون ريال لتهيئة المساجد والمواقيت بمكة المكرمة

الجمعة ١٦ / ٠٧ / ٢٠٢١
دشن وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد رئيس اللجنة العليا لأعمال الوزارة في الحج والعمرة والزيارة الشيخ د. عبداللطيف آل الشيخ أمس الأول، في جدة، مشروعات صيانة وتشغيل بلغت تكاليفها أكثر من 31 مليون ريال، وعدداً من المبادرات التي سينفذها فرع الوزارة بمنطقة مكة المكرمة تزامنا مع بدء موسم الحج لعام 1442هـ، تحقيقاً لرسالة الوزارة وأهدافها العامة لتوفير أعلى معايير الخدمة لضيوف الرحمن وفق الإجراءات الصحية للوقاية من فيروس كورونا.

وأكد أن المشروعات تعنى بتهيئة المساجد والمواقيت بكل ما تحتاج إليه من خدمات وصيانة وتشغيل عبر الشركات الوطنية المتخصصة ووفق أعلى المعايير، كما تهدف المبادرات التي دشنت إلى تحقيق التكامل والتنسيق مع مختلف أجهزة الدولة لتحقيق أعلى معايير السلامة والخدمة لضيوف الرحمن في ظل ما يشهده العالم من جائحة كورونا.


وقُدم عرض مرئي خلال التدشين للمشروعات المدشنة التي تضمنت عقود تشغيل صيانة لميقات السيل الكبير ووادي محرم، ومساجد المشاعر المقدسة بمبلغ إجمالي 31.324.807 ريالات، ومشروع تطبيق للأجهزة الذكية لتوعية وإرشاد الحجاج، وإطلاق خدمة «الواي فاي» في مسجد نمرة، ومشروع الشاشات التفاعلية في مساجد المشاعر المقدسة الذي تضمن تركيب 62 شاشة تلفزيونية تبث وسائل تعليمية وتوعوية بلغات عالمية، و30 شاشة تفاعلية للمكتبة الإلكترونية الإسلامية، وخدمة الروبوت الإلكتروني «المرشد الآلي» الذي يقدم الفتوى عن بعد في إطار حرص الوزارة على تحقيق التباعد عبر الخدمات الإلكترونية التي تواكب رؤية 2030.

وتضمن التدشين إطلاق مبادرة «ظل ووقاية» للموسم الثاني لتوزيع المظلات على الحجاج والبالغ عددها 200 ألف مظلة شمسية لضيوف الرحمن والعاملين بالحج سيتم توزيعها طيلة أيام الحج، ومبادرة «وجبات الميقات» وتُعنى بتقديم وجبات غذائية لضيوف الرحمن في المواقيت، ومبادرة «راحة» وتستهدف تأمين 4 سيارات قولف لنقل كبار السن وتأمين 2000 كرسي للصلاة.

وافتتح وزير الشؤون الإسلامية مكاتب الإشراف على المساجد والدعوة والإرشاد في العاصمة المقدسة ومحافظة جدة والبالغ عددها تسعة مكاتب بعد الاستغناء عن المباني المستأجرة التي كانت تكلف سنوياً مليونا ومئتي ألف ريال في إطار حرص الوزارة على الترشيد والحفاظ على المال العام.

ونوه، بالجهود التي تقوم بها أجهزة الدولة بأعلى مستوياتها‏، لخدمة الحجاج وضيوف بيت الله الحرام ومسجد رسوله صلى الله عليه وسلم، والسعي لتطبيق كافة الإجراءات الصحية التي تضمن بحول الله وقاية الحجاج من فيروس كورونا. ‏وأشاد بمشاركة المرأة السعودية خلال موسم الحج، من خلال ما تقدمه من أعمال متقنة، لافتا إلى أنه قد تم تعيين داعيات، والعديد من المراقبات، للمشاركة خلال موسم الحج.
المزيد من المقالات
x