الحريري يقدم تشكيلته الحكومية.. ولبنان بانتظار قرار الرئيس عون

أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت يهاجمون منزل وزير الداخلية

الحريري يقدم تشكيلته الحكومية.. ولبنان بانتظار قرار الرئيس عون

الخميس ١٥ / ٠٧ / ٢٠٢١
قدم الرئيس المكلف سعد الحريري تشكيل الحكومة للرئيس اللبناني ميشال عون، وقال الحريري في كلمة له بعد زيارته القصر الرئاسي في بعبدا إنه قدم تشكيلة حكومية من 24 وزيرا وإن الرئيس عون سيعطي جوابه اليوم الخميس.

ورغم الحديث عن مساعٍ دولية لتشكيل حكومة إنقاذ برئاسة الحريري لكن لا مؤشر حتى الآن أن رئيس الجمهورية ومن خلفه التيار الوطني الحر سيقبل تشكيلة الحريري، وذكرت مصادر إعلامية أنه إذا وافق عون على التشكيلة المقدمة فهذا يعني أن معجزة حصلت وأن لبنان بات على بداية مسار الإنقاذ وأن ذلك سيقلب الموازين التي عملت منذ بداية عهد عون، وبانتظار قرار الرئيس عون ينتظر ملايين اللبنانيين على محطات الوقود ويمضون 22 ساعة يوميا دون كهرباء ويصطفون أمام المخابز فيما جائحة كورونا تهدد القطاع الصحي.


تصريح الحريري

وقال الحريري بعد لقائه عون في تصريح مقتضب: قدمت للرئيس عون تشكيلة حكومية من 24 وزيرا من الأخصائيين، وفق المبادرة الفرنسية ومبادرة رئيس مجلس النواب نبيه بري، وأضاف: «هذه حكومة قادرة على القيام بالبلد ووقف الانهيار، وتمنيت على عون جوابا للبناء على الشيء مقتضاه»، وختم: دخلنا في الشهر التاسع من تشكيل الحكومة «وهلق وقت الحقيقة».

مساعٍ مصرية

وأتت المساعي المصرية بدعم الرئيس المكلف سعد لتأليف الحكومة اللبنانية في الساعات الأخيرة قبيل تقدم الحريري تشكيلته للرئيس عون لتفتح نافذة على الجدار الأصم بين عون والحريري، لكن قللوا من أهمية هذه المساعي وأوضحوا لـ «اليوم» أن «المسعى المصري ـ العربي ليس الأول من نوعه في دعم تأليف حكومة في لبنان ومساعدته على حل أزماته، فلقد سبقها محاولات فرنسية عدة، لهذا فالخوف يسود على هذه المبادرة لأن تكون كمثيلاتها». وعلمت «اليوم» أن «البيان الصادر عن الرئاسة المصرية أكد دعم الحريري ومساعيه في تشكيل الحكومة واستعادة الاستقرار في لبنان والتعامل مع التحديات الراهنة، لهذا فالاتصالات ستتكتف في الساعات والأيام المقبلة لإنضاج حل ينهي الأزمة الحكومية».

دعم المسار

من جهته أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي «دعم مصر الكامل للمسار السياسي للمكلف برئاسة الحكومة اللبنانية سعد الحريري من أجل استعادة الاستقرار في لبنان». وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية بسام راضي، في بيان صحفي: «إن السيسي رحب بسعد الحريري في مصر، مؤكدا دعم مصر الكامل للمسار السياسي للحريري الذي يهدف لاستعادة الاستقرار في لبنان والتعامل مع التحديات الراهنة، فضلا عن جهود تشكيل الحكومة».

وشدد السيسي على «أهمية تكاتف مساعي الجميع لتسوية أية خلافات في هذا السياق لإخراج لبنان من الحالة التي يعاني منها حاليا، بإعلاء مصلحة لبنان الوطنية، بما يساعد على صون مقدرات الشعب اللبناني الشقيق ووحدة نسيجه الوطني».

ضحايا المرفأ

وكانت ليلة أول أمس حامية في لبنان بعد قيام أهالي ضحايا مرفأ بيروت بالاعتصام عند منزل وزير الداخلية اللبناني محمد فهمي، حيث جلبوا التوابيت والنعوش وحطموا مدخل منزله في تأكيد منهم أن قرار فهمي بعدم ملاحقة متهمين في هذه الجريمة بحسب طلب قاضي التحقيق في القضية القاضي طارق البيطار يعد فهمي «قاتلا» ومشاركا في جريمة العصر، مما دفع فهمي إلى الهروب من منزله.

فيما يصرّ وزير الداخلية فهمي على حماية السلطة المسؤولية عن كارثة المرفأ عبر تحدي أهالي ضحايا المرفأ، ورفضه الموافقة على ملاحقة المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم. وعلى الرغم من غضب الأهالي الكبير الذين حاصروا منزله في منطقة الصنايع، والاعتداء عليهم من قبل القوى الأمنية، أكد فهمي أنه «ليس بصدد إعادة النظر بقراره المتعلق بإعطاء الإذن بملاحقة المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم أو التراجع عنه باعتباره أمرا غير قانوني، بالإضافة إلى أنه اتخذ قراره عن قناعة تامة».
المزيد من المقالات
x