إنفاذاً لتوجيهات الملك.. وصول المساعدات السعودية إلى تونس

إنفاذاً لتوجيهات الملك.. وصول المساعدات السعودية إلى تونس

الأربعاء ١٤ / ٠٧ / ٢٠٢١


• 100 جهاز تنفس اصطناعي و90 جهاز تنفس اصطناعي محمول


• 169 جهاز مكثف أكسجين و150 جهاز مولد أكسجين

• 150 سريرا طبيا كهربائيا و27 جهاز مراقبة العلامات الحيوية

• 21 جهاز مراقبة مريض مع ترولي متنقل

• 3 ملايين كمامة جراحية ومليون كمامة من نوع N95

• 500 ألف قفاز طبي و180 جهاز قياس للنبض

• السفير الصقر: القيادة حريصة على الوقوف إلى جانب التونسيين

• وزير الصحة التونسي: المساعدات تأتي تأكيدًا على عمق العلاقات

• مديرة ديوان رئيس الجمهورية التونسية: التاريخ يشهد على مواقف المملكة الإنسانية

• مركز الملك سلمان: جاري تأمين مليون جرعة لقاح

إنفاذا للتوجيهات الكريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - وصلت اليوم إلى تونس العاصمة، طائرتي إغاثة سعوديتين سيّرهما مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية تمثل أولى طلائع الجسر الجوي السعودي للإسهام في مكافحة آثار جائحة كورونا (كوفيد - 19)، استجابة لطلب الرئيس التونسي قيس سعيّد الذي أبداه خلال مكالمته مع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

ويشتمل الجسر الجوي السعودي المسيّر إلى الجمهورية التونسية على 100 جهاز تنفس اصطناعي، و 90 جهاز تنفس اصطناعي محمول، و 169 جهاز مكثف أكسجين، و 150 جهاز مولد أكسجين، و 150 سريرا طبيا كهربائيا، و 27 جهاز مراقبة العلامات الحيوية مع ترولي، و 21 جهاز مراقبة مريض مع ترولي متنقل، و 4 أجهزة لمراقبة العلامات الحيوية بخاصية تخطيط مع ترولي، و 3 ملايين كمامة جراحية، ومليون كمامة من نوع N95 ، و 500 ألف قفاز طبي، و 180 جهاز قياس للنبض، و 25 مضخة حقن وريدي، و 25 مضخة حقن محاليل، و 9 أجهزة لصدمات القلب، و 15 منظارا للحنجرة بتقنية الفيديو، و 5 أجهزة لتخطيط القلب، و 8 آلاف لباس واقي.

وأكد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى تونس الدكتور عبدالعزيز علي الصقر, حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - على الوقوف إلى جانب الأشقاء في تونس لمواجهة تفشي هذا المرض الخطير والتخفيف من آثاره الصحية.

من جانبه رفع وزير الصحة التونسي الدكتور فوزي المهدي أسمى عبارات الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله - على المساعدات التي قدمتها مملكة الخير لتونس للتصدي لانتشار فيروس كورونا ( كوفيد - 19).

وقال الوزير التونسي: إن هذه المساعدات تأتي تأكيدًا على عمق العلاقات الأخوية المتينة التي تربط قيادتي البلدين الشقيقين، مشيرًا إلى أن تونس ستبدأ فورًا في توزيع المساعدات السعودية على المستشفيات التونسية لمواجهة الانتشار الواسع للفيروس في مختلف المدن.

وأضاف أن المملكة لا تدخر جهدًا في مساعدة أشقائها خلال أزماتهم، مكررا شكره لقيادة المملكة على سرعة الاستجابة والتعاون وعلى هذه المبادرة النبيلة التي من شأنها أن تساعد تونس في هذا الظرف الصحي الحرج.

من جانبها عبرت مديرة ديوان رئيس الجمهورية التونسية الوزيرة نادية عكاشة عن شكرها العميق للمملكة حكومة وشعبا على ما أولته لتونس من اهتمام، منوهة بسرعة الاستجابة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين- حفظهما الله-.

وقالت عكاشة: إن المبادرة التي رأيناها من المملكة ليست بغريبة على بلد الحرمين الشريفين، حيث يشهد التاريخ على مواقف المملكة الإنسانية في جميع دول العالم.

وأكدت عكاشة أن المساعدات التي قدمتها المملكة اليوم من شأنها أن تدعم مجهودات وزارة الصحة لمجابهة انتشار فيروس كورونا.

وأوضح المتحدث الرسمي لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور سامر الجطيلي, أن هذه المساعدات المقدمة من المملكة ممثلة بالمركز تأتي إنفاذا للتوجيهات الكريمة من خادم الحرمين الشريفين واستجابة لطلب فخامة الرئيس التونسي، مبينا أنه فيما يخص تأمين مليون جرعة لقاح مضاد لـ (كوفيد - 19) فإنه جاري التنسيق مع مكتب فخامة الرئيس التونسي لسرعة التعاقد مع إحدى الشركات العالمية المعتمدة لتوريد الكميات المطلوبة من اللقاحات من مصانعها مباشرة إلى تونس.

وأضاف الدكتور سامر الجطيلي أن المملكة دائما تمد يد العون للدول الشقيقة والصديقة في مختلف الأزمات الإنسانية التي يمرون بها.
المزيد من المقالات
x