جلسة «عصف ذهني» تبحث استحداث منتجات تسويقية لـ «المتقاعدين»

المشاركون ناقشوا الخدمات والبرامج التي تقدمها الجمعية للمستفيدين

جلسة «عصف ذهني» تبحث استحداث منتجات تسويقية لـ «المتقاعدين»

الثلاثاء ١٣ / ٠٧ / ٢٠٢١
نظمت جمعية المتقاعدين بالمنطقة الشرقية، لأول مرة جلسة عصف ذهني بعنوان «استحداث منتجات تسويقية للجمعية عند الداعمين من رجال الأعمال والشركات والبنوك»، وذلك في قاعة القصيبي بغرفة الشرقية.

وشارك في الجلسة، التي أدارها نائب رئيس مجلس الإدارة عبدالله الخالد، بحضور رئيس مجلس الإدارة محمد القرناس والمشرف المالي اللواء عبدالرحمن الغانم، نخبة من الأكاديميين والشخصيات المجتمعية البارزة بالمنطقة الشرقية، وهم: د. سامر الحماد ود. محمد باجنيد ود. ازدهار الحريري ود. فاطمة البخيت وعبداللطيف العبدالهادي وفاروق المصري.


وناقش المشاركون عددًا من المحاور المهمة، التي ناقشت الخدمات والبرامج التي تقدمها الجمعية للمستفيدين من المتقاعدين والمتقاعدات.

وفي ختام الجلسة تم رفع بعض التوصيات من قبل المشاركين، التي تسعى الجمعية لتنفيذها، خلال الفترة القادمة «بإذن الله»، لتكون ضمن إستراتيجياتها وأهدافها خلال السنوات القادمة.

وأوضح رئيس مجلس الإدارة محمد القرناس، أن الجمعية تتطلع إلى خدمة منسوبيها في كل المجالات، وأن تنظيم هذه الجلسة والخروج بعدد من التوصيات نعده محفزًا سنعمل على تنفيذه مستقبلًا.

وأوضح أن الجمعية تعاني تراجعًا في مواردها المالية، لذا فهي تسعى من خلال هذه الجلسة إلى الخروج بنتائج تجلب لها المزيد من الموارد التي تدعم أهدافها.

وذكر أن مشاركة هذه الشخصيات المعروفة في الجلسة لها دور كبير في إنجاحها، وقال: هؤلاء المشاركون لهم إسهامات فاعلة في الجانب الاجتماعي، ووجدنا تفاعلًا كبيرًا أثناء انعقاد الجلسة وكذلك بعد اعتماد التوصيات، ونتطلع إلى تنظيم المزيد من هذه النقاشات مستقبلًا، لما لها من آثار إيجابية على الجمعية.

واختتم حديثه بتقديم الشكر والتقدير لغرفة الشرقية على استضافتها للجلسة وتقديمها كافة التسهيلات لإنجاحها.

وفي نهاية الجلسة قام رئيس مجلس إدارة الجمعية بتكريم المشاركين بإهدائهم الدروع التذكارية.
المزيد من المقالات
x