«على الهوى» دراما تحارب الفساد ولصوص «المال العام»

«على الهوى» دراما تحارب الفساد ولصوص «المال العام»

الاثنين ١٢ / ٠٧ / ٢٠٢١
أعلن المنتج والمشرف العام علي العلي انتهاء العمل في مسلسل «على الهوى»، وتحدث عن فكرة المسلسل، وقال: هو عمل درامي جميل، فيه رؤية جديدة، وطرح مختلف، فيه الخير وفيه الشر، ولأول مرة نتناول قصة مذيعة تتعرض لضغوط بالعمل وضغوطات اجتماعية، بالإضافة إلى أن العمل يتطرق إلى قضايا الفساد وغيرها.

وشجعني على قبول هذا العمل واعتماده، أن الفساد مرض اجتماعي يقضي على توازن المجتمع، ومواجهته واجب ديني قبل أن يكون واجبًا وطنيًا، وملاحقة الفاسدين ولصوص «المال العام» الذين يستغلون مناصبهم وصلاحياتهم في الثراء على حساب مصالح الوطن العليا ومشاريعه التنموية، ما يؤدي إلى رداءة التنفيذ، وخسائر كبيرة على الوطن واقتصاده، وميزانياته السنوية التي تخصص للمشاريع التنموية من أجل أن تكون رافدًا قويًا لاقتصاد البلد، وخلق المزيد من الوظائف لأبناء الوطن كي يستفيدوا ويفيدوا وطنهم.


وحول الدراما السعودية ومستقبلها، قال العلي: من الواضح أن الدراما السعودية تسير بخطوات واثقة وسريعة، خاصة في السنوات الأخيرة، والأمر المفرح حاليًا هو حالة الدعم التي تقدم للفنانين والمنتجين من قبل الجهات الحكومية، كما أنني أؤمن بأهمية الفن في نقل الصورة الحقيقية للمملكة وتصدير طموحاتها ومشاريعها المستقبلية، ولعل أهمها هو رؤية المملكة 2030.

مسلسل «على الهوى» تأليف نديم نجم ومعالجة درامية زكي مارديني، وإخراج إياد نظمي وعبدالإله هزازي، وبطولة مجموعة من الممثلين مثل: عبدالعزيز السكيرين وعلي السبع وراضي المهنا وراشد الورثان، ومحمد الهاشم وشفيقة يوسف ومعتز العبدالله وريم الحبيب، ونجود أحمد، وجبران الجبران، ونغم المالكي.
المزيد من المقالات
x