انزلاق هايتي إلى الجحيم يلوح في الأفق

انزلاق هايتي إلى الجحيم يلوح في الأفق

الاثنين ١٢ / ٠٧ / ٢٠٢١
حذرت صحيفة «فينانشيال تايمز» البريطانية من انزلاق هايتي إلى الجحيم بعد اغتيال الرئيس جوفينيل مويس.

وبحسب تقرير لـ «مايكل ستوت»، خلق مويس، الذي قُتل بالرصاص أمام عائلته هذا الأسبوع، لنفسه العديد من الأعداء وعددًا قليلًا من الأصدقاء في 4 سنوات امتلأت بالفضائح كرئيس لهايتي.


وأشار إلى أن الحادث أثار إدانة دولية، لكنه في هايتي أثار فزعًا على الرغم من العنف المستشري في البلاد.

ونقل عن أحد سكان بورت أو برنس، قوله: الناس الآن في مأزق. سواء أحببت مويس أو كرهته، فإن رد الفعل هو حالة عميقة من الصدمة.

وبحسب التقرير، من بين العديد من الأسئلة التي لم يتم الرد عليها: مَنْ الذي أمر بالقتل، ولماذا لم يبد الحراس الشخصيون أي مقاومة على ما يبدو، وماذا سيحدث بعد ذلك في هايتي، التي تعيش بالفعل أزمة عميقة حتى قبل الاغتيال؟.

وأشار إلى أن حكومة هايتي طلبت من الولايات المتحدة إرسال قوات إلى البلاد لحماية البنية التحتية الرئيسية.

وأضاف: على الرغم من أن جرائم القتل شائعة في الدولة الكاريبية وأن الانقلابات تتخلل تاريخ هايتي، لم يتم اغتيال أي رئيس في منصبه منذ أن قطعت مجموعة من الغوغاء أوصال جان فيلبرون غيوم سام في عام 1915.

وأشار إلى أن هذا القتل أدى إلى احتلال القوات الأمريكية لهايتي لمدة 19 عامًا، لكن رد فعل واشنطن هذه المرة كان مختلفًا.

وتابع: قالت جين بساكي، المتحدثة باسم البيت الأبيض إن الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها هذا العام يجب أن تستمر.

وأردف: سارعت السلطات في هايتي إلى تسليط الضوء على الهويات الأجنبية لقتلة الرئيس. لكن من غير الواضح لماذا فشلت فرقة الاغتيال، التي يُفترض أنها محترفة في تنظيم مهرب.

وأشار التقرير إلى وجود تكهنات حول مَنْ أمر بالاغتيال، مضيفا: أظهر مويس، وهو مُصدر سابق للموز، خطًا استبداديًا متزايدًا في فترته الأخيرة في المنصب، وسجن المعارضين، وحكم بمراسيم، مما سمح بانتهاء فترات أعضاء البرلمان ورؤساء البلديات دون انتخابات جديدة، وسعى إلى تغييرات دستورية كانت ستلغي مجلس الشيوخ ومنحته حصانة من الملاحقة القضائية ومهد الطريق لولاية ثانية.

وأردف: اندلعت احتجاجات عنيفة في الشوارع في عام 2018 بسبب اتهامات بأن مويس ومسؤوليه استولوا على ملايين الدولارات من مشروع نفط فنزويلي مدعوم، وهو أمر كان ينفيه دائمًا.

ونقل عن لوران دوبوا، خبير شؤون هايتي بجامعة فيرجينيا، قوله: كان لمويس عدد كبير من الأعداء. يمكن للمرء أن يتكهن بالعديد من الاتجاهات المختلفة. أتخيل أن هذا سيتم إرجاعه إلى مصدر داخلي ولكن من الصعب تحديد ما إذا كنا سنعرف الحقيقة في أي وقت.

ومضى التقرير يقول: على نفس القدر من الغموض، سيكون القادم بعد ذلك في بلد يمزقه عدم الاستقرار السياسي وتفاقم عنف العصابات والفقر المدقع.

وأضاف: تحرك كلود جوزيف، رئيس الوزراء السادس لمويس، بسرعة لتأكيد السيطرة بعد القتل، وفرض حالة الطوارئ، وعقد مؤتمرًا صحفيًا وأمر المطار والشركات المحلية بإعادة فتح أبوابها بعد يومين من الهدوء في الشوارع.

وتابع: مع ذلك، زعم أرييل هنري، جراح الأعصاب، الذي رشحه مويس قبل يومين من وفاته لتولي منصب رئيس الوزراء، أنه الزعيم الشرعي. وفي يوم الجمعة رشح مجلس الشيوخ في هايتي رئيسه جوزيف لامبرت ليكون رئيسًا مؤقتًا.

وأردف يقول: كان الخبراء الدستوريون في حيرة من أمرهم، حيث لدى هايتي صيغتان قانونيتان محتملتان في حالة وفاة الرئيس، ولا يوجد حاليًا برلمان قائم لتأييد مرشح، كما توفي رئيس المحكمة العليا، وهو خليفة محتمل، بسبب فيروس كورونا الشهر الماضي.
المزيد من المقالات
x