المعارضة الإيرانية تعقد مؤتمرها وتؤكد محاسبة «الملالي» و«رئيسي»

دعت لوضع حد لإفلات قادة طهران من العقاب على الجرائم المرتكبة بحق الشعب

المعارضة الإيرانية تعقد مؤتمرها وتؤكد محاسبة «الملالي» و«رئيسي»

الاحد ١١ / ٠٧ / ٢٠٢١
انطلق المؤتمر السنوي للمعارضة الإيرانية بزعامة مريم رجوي يوم أمس السبت، وقالت المعارضة في بيان أرسل لـ «اليوم» نسخة منه إن عشرات الآلاف من الإيرانيين انضموا إلى النشطاء المؤيدين للديمقراطية من جميع أنحاء إيران، والمدافعين العالميين عن الديمقراطية، ونواب البرلمانات، وكبار المسؤولين الحكوميين السابقين، وشخصيات بارزة أخرى من الولايات المتحدة وأوروبا وأستراليا والشرق الأوسط وأفريقيا.

وأكد البيان أن المؤتمر سيرکز على تعزيز السياسات والإجراءات، التي تطالب بمحاسبة نظام الملالي في إيران، خاصة رئيسه القادم، إبراهيم رئيسي، الذي كان عضوا في «لجنة الموت» في طهران، اللجنة التي أرسلت آلاف السجناء السياسيين إلى المشانق في عام 1988.


وأكد البيان أنه حان الوقت لوضع حد للإفلات من العقاب، الذي يتمتع به قادة طهران منذ فترة طويلة في أعقاب الجرائم المرتكبة ضد الشعب الإيراني.

وسيسلط المؤتمر الضوء على أزمة بقاء النظام الإيراني، ورغبة الشعب الإيراني في الحرية والديمقراطية والجمهورية العلمانية، وكذلك السياسة الصحيحة تجاه النظام.

وعنوان المؤتمر في يومه الأول: البديل الديمقراطي يتقدم نحو الانتصار. اليوم الثاني: أوروبا - العالم العربي يقف مع المقاومة، واليوم الثالث: الدعم العالمي لانتفاضة الشعب الإيراني والبديل الديمقراطي.

انفجار ضخم

دوى انفجار ضخم في الدقائق الأولى من صباح أمس السبت، في شمال غربي طهران. وقال العديد من المواطنين في نفس الوقت إنهم بالإضافة إلى سماع «صوتين رهيبين للانفجار، يفصل بينهما بضع ثوانٍ»، شعروا بهزّة بحسب ما أكد موقع «إيران إنترناشيونال».

ووقع الانفجار في طهران بالقرب من المبنى المركزى للإذاعة والتليفزيون والمبنى المركزى لمنظمة التجديد والتنمية الصناعية في إيران.

وتتعاون منظمة التنمية مع منظمة الطاقة الذرية، والحرس الثوري، ووزارة الدفاع، في برامج إيران النووية والصاروخية والجوفضائية.

واعترف التليفزيون الإيراني بوقوع انفجار في الدقائق الأولى من صباح السبت، في شمال وشمال غربي العاصمة طهران.

وقال إن الإنفجار وقع بالقرب من المبنى المركزى للإذاعة والتليفزيون والمبنى المركزى لمنظمة التجديد والتنمية الصناعية فى إيران.

وأشار التليفزيون الإيراني إلى أن مصدر الانفجار الرهيب «جسم مجهول في منطقة متنزه ملّت».

وأكد عدد من الجمهور في رسائلهم إلى قناة «إيران إنترناشيونال» أنهم سمعوا أثناء الانفجار صوتا رهيبا لـ«انفجارين يفصل بينهما بضع ثوانٍ».

وقال جلال ملكي، المتحدث باسم إدارة الإطفاء في طهران، إنه تم إجراء اتصالات عامة مع إدارة الإطفاء، واتصل المواطنون بإدارة الإطفاء، وأُعلن عن سماع صوت رهيب في الجزء الشمالي من طهران.

انفجار رهيب

وقال المتحدث باسم إدارة الإطفاء في طهران إن معظم المكالمات كانت من المنطقة، التي يقع فيها متنزه «ملت»، مضيفًا إنه تم إرسال محطتين إلى مكان الحادث لكن رجال الإطفاء لم يروا حتى الآن أي علامات على وقوع حادث.

وبحسب موقع «إيران إنترناشيونال» فإن التقارير وناشطي «تويتر» إلى سماع صوت واهتزاز انفجار رهيب، صباح أمس، في مناطق من ستارخان إلى سعاد آباد، وولنجك وشهران وشهرك غرب.

وقال حميد رضا غودرزي، نائب محافظ طهران للشؤون الأمنية: «أنا في الموقع، كان هناك انفجار واحد فقط داخل حديقة ملّت».

وقال غودرزي أيضًا عن مصدر الانفجار إننا نحقق في أبعاد وسبب الحادث، وسنقدم معلومات بعد التأكّد.

يأتي هذا بينما وصف التليفزيون الإيراني مصدر الانفجار الرهيب بأنه «انفجار جسم مجهول في منطقة متنزه ملّت».

وأضاف إنه بعد سماع صوت الانفجار، وصل رجال الإنقاذ والشرطة إلى المكان، ولكن لم يتسبب الانفجار في أي أضرار أو إصابات.

وبعد أكثر من ساعات على الانفجار، لم يقدم المسؤولون حتى الآن تفسيرًا واضحًا للصوت الرهيب للانفجار، مشيرين فقط إلى «انفجار» مجهول المصدر في حديقة ملّت.
المزيد من المقالات
x