سجن صحفي فيتنامي نشر دعاية مضادة للدولة

سجن صحفي فيتنامي نشر دعاية مضادة للدولة

السبت ١٠ / ٠٧ / ٢٠٢١
قضت محكمة فيتنامية أمس الجمعة بالسجن بحق صحفي بارز للترويج لـ«دعاية مناهضة للدولة»، حسبما قال محاميه لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).

وقال المحامي ها هوي سون: إن محكمة الشعب في هانوي أصدرت حكما بالسجن خمس سنوات ونصف السنة بحق فام تشي ثانه يليها خمس سنوات قيد الإقامة الجبرية، وذلك في محاكمة أجريت خلف أبواب مغلقة.


وأضاف سون: «لقد اتهم بإعداد، أو تخزين أو نشر أو ترويج معلومات ومواد ومنتجات بهدف معارضة جمهورية فيتنام الاشتراكية»

وتابع المحامي: «رفض ثانه الإدانة قائلا إنه لم يخرق القانون»، مضيفا إن المحكمة سجلت كلماته ولكنها لم تقبل دفاعه.

ولطالما أعرب الصحفي المتقاعد، الذي كان يعمل لصالح إذاعة «فويس أوف فيتنام» (صوت فيتنام)، عن دعمه للديمقراطية وانتقد علانية الحزب الشيوعي والحكومة على خلفية مخاوف أعرب عنها بشأن وجود فساد ومخالفات.

واستقال من الحزب الشيوعي بعد 41 عاما، قائلا «إنه يبقي على الديكتاتورية ويفتقر إلى الديمقراطية».

وفي 2019، نشر كتابا يشتمل على مجموعة من الكتابات، التي تنتقد رئيس الحزب نغوين فو ترونغ لكونه قريبا للغاية من الصين.

ونقل سون عن ثانه القول في المحاكمة: «خلال 2019، أشاد الكثيرون بالسيد ترونغ لأفعاله لذلك حاولت أن انتقده لأرى كيف تسير الأمور».

وقال جون سيفتون، المدير الإقليمي لمنظمة هيومان رايتس ووتش في آسيا: «فام تشي ثانه، بين قائمة طويلة من المعارضين الفيتناميين، الذين حوكموا لا لشيء بل بسبب كلامهم المكتوب.. لا توجد مزاعم بأنه ارتكب جرما ملموسا بموجب قانون حقوق الإنسان الدولي».

كثيرا ما تحتجز فيتنام مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي لنشر محتوى «مناهض للدولة»، وتنتقد جماعات حقوق الإنسان البلاد ذات الـ96 مليون نسمة بسبب تشددها مع المعارضة.
المزيد من المقالات
x