اليمن يثمن إسناد «التحالف العربي» لمعارك استعادة الدولة

ميليشيا الحوثي والنظام الإيراني مسؤولان عن عرقلة جهود إحلال السلام

اليمن يثمن إسناد «التحالف العربي» لمعارك استعادة الدولة

السبت ١٠ / ٠٧ / ٢٠٢١
أعرب نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن صالح، عن تقديره لجهود تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة، وإسناده لمعارك استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب الحوثي في بلاده.

وأشاد الفريق محسن خلال اتصال هاتفي بمحافظ محافظة البيضاء اللواء ناصر الخضر السوادي، بالتقدم الميداني المحرز في المواجهات ضد ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، في عدد من جبهات القتال المستمر منذ أسبوع.


وقال نائب الرئيس اليمني: «إن للانتصار موعد مع اليمنيين، ومصير مشروع الموت والتخريب والإرهاب الحوثي الإيراني إلى زوال»، حسب ما جاء في وكالة الأنباء الرسمية في بلاده (سبأ)، وشدد على رص الصفوف والالتفاف حول الجيش في مواجهة عصابة البغي الحوثية الإيرانية ومشروعها الطائفي السلالي الدخيل على اليمن.

عرقلة السلام

من جهته، حمَّل وزير الخارجية اليمني أحمد بن مبارك ميليشيا الحوثي والنظام الإيراني مسؤولية عرقلة جهود إحلال السلام في بلاده.

وقال الوزير بن مبارك: إن حكومة بلاده أبدت مرونة وقدمت تنازلات سعيا منها لتحقيق تطلعات اليمنيين في تحقيق سلام عادل وشامل وفقا للمرجعيات الثلاث غير أن تلك الجهود قوبلت بتعنت وصلف غير مبرر من قبل الميليشيا.

جاء ذلك خلال لقائه في مدينة الرياض القائم بأعمال السفارة الألمانية لدى اليمن يان كراوسر، وبحث فيه الجانبان العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها، ومستجدات الأوضاع في اليمن وجهود إحلال السلام في اليمن.

وتطرق وزير الخارجية اليمني إلى العملية العسكرية الجارية ضد ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، في محافظة البيضاء، وقال: إن استرداد العديد من المناطق في المحافظة خلال اليومين الماضيين وعودة أصحاب الأرض أرضهم بعد مقاومة للعدوان الحوثي استمرت سبع سنوات، وانتفاضة القبائل في محافظة الجوف الواقعة في المناطق التي ما زالت تحت سيطرة الحوثي ودخولها في مواجهات مسلحة مع ميليشيا أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف المتمردين، مؤشرات على أن الحركة على الأرض تتغير وأن الشعب اليمني لن يسمح لميليشيا الحوثي بتدمير مستقبله كما دمرت حاضره.

من جانبه أكد القائم بأعمال السفارة الألمانية وقوف بلاده إلى جانب وحدة اليمن وسيادته وسلامة أراضيه ودعمها للسلام واستمرارها في بذل الجهود للمساهمة في استعادة الأمن والاستقرار.

معارك البيضاء

أكدت الحكومة اليمنية، أن العملية العسكرية الجارية ضد ميليشيا الحوثي الإرهابية في محافظة البيضاء لن تتوقف وماضية حتى استعادة مركز المحافظة، والمديريات التي ما زالت تحت سيطرة المتمردين المدعومين من إيران. جاء ذلك في تصريح لوزير الإعلام في الحكومة اليمنية معمر الأرياني، وأشار فيه إلى أبرز التطورات الميدانية خلال الساعات الماضية.

وأفاد الوزير اليمني، أن قوات الجيش المسنودة من رجال القبائل، تمكنت وبإسناد من قوات التحالف العربي يوم الخميس، من التصدي لهجوم شنته ميليشيا في جبهتي الحازمية والزاهر بذات المحافظة، واستعادة السيطرة على مركز مديرية الزاهر الذي تسللت إليه عناصر حوثية.

وقال الأرياني، في تصريحه لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية، إن ميليشيا الحوثي الإرهابية دفعت بالعشرات من عناصرها في هجوم انتحاري للتسلل إلى مركز مديرية الزاهر، لصناعة انتصار زائف والتغطية على خسائرها في جبهات البيضاء، مضيفا أن عناصر الميليشيا المتسللة سقطوا بين قتيل وجريح، فيما استعادت قوات الجيش أسلحة وعتادا عسكريا كان بحوزة المتمردين.

كما أكد المسؤول اليمني أن مدينة الزاهر وجميع المواقع التي تم استعادتها منذ انطلاق عملية «النجم الثاقب» في مديريتي الزاهر والصومعة مؤمنة بالكامل، مشيرا إلى أن الميليشيا لم تحقق أي إنجاز يذكر سوى الزج بالمئات من عناصرها لموت محقق في جبهتي الحازمية والزاهر.
المزيد من المقالات
x