«البنتاغون» قلق من الهجمات على الجنود بالعراق وسوريا

«البنتاغون» قلق من الهجمات على الجنود بالعراق وسوريا

السبت ١٠ / ٠٧ / ٢٠٢١
قالت «البنتاغون» أمس: إنها تشعر بقلق بالغ تجاه سلسلة من الهجمات على جنود أمريكيين في العراق وسوريا في الأيام القليلة الماضية.

واستُهدف دبلوماسيون وجنود في العراق وسوريا في ثلاث هجمات بالصواريخ وبطائرة مسيرة يوم الأربعاء وحده بما شمل 14 صاروخا على الأقل أصابت قاعدة جوية عراقية تستضيف قوات أمريكية، مما أدى إلى إصابة جنديين.


وعلى الرغم من عدم إعلان أي جهة عن مسؤوليتها عن الهجمات، التي جاءت في إطار موجة استهداف للقوات الأمريكية أو لمناطق تتمركز فيها هذه القوات في العراق وسوريا، يعتقد محللون أنها جزء من حملة تشنها فصائل مسلحة مدعومة من إيران.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي للصحفيين: «إنهم يستخدمون أسلحة فتاكة، لا أعرف ما يمكن أن تقوله سوى إنه تهديد خطير».

وتوعدت ميليشيات عراقية مسلحة متحالفة مع إيران بالانتقام بعد هجمات أمريكية على الحدود العراقية السورية أودت بحياة أربعة من رفاقهم الشهر الماضي.

وقال مسؤولون أمريكيون وعراقيون: إن دبلوماسيين وجنودا أمريكيين في العراق وسوريا استهدفوا بثلاث هجمات بالصواريخ وطائرات مسيرة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، وشمل ذلك سقوط 14 صاروخا على الأقل على قاعدة عين الأسد الجوية في غرب العراق التي تستضيف قوات أمريكية، مما أسفر عن إصابة عسكريين أمريكيين اثنين.

وعلى الرغم من عدم إعلان أي جهة مسؤوليتها عن الهجمات التي تعد جزءا من موجة تستهدف القوات الأمريكية أو المناطق التي تتمركز فيها في العراق وسوريا، يعتقد محللون أنها جزء من حملة للفصائل المسلحة المدعومة من إيران.

وقال الكولونيل الأمريكي وين ماروتو المتحدث باسم التحالف: إن شخصين أصيبا بجروح طفيفة في الهجوم الصاروخي على قاعدة عين الأسد الجوية بغرب العراق. وسقطت الصواريخ داخل القاعدة ومحيطها، وقال ماروتو في وقت سابق «إن ثلاثة أصيبوا».

وقال مسؤولون أمريكيون، تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم: إن المصابين الاثنين من العسكريين الأمريكيين، وأضافوا أن «أحدهما أصيب بارتجاج في المخ والآخر بجروح طفيفة».

وقالت مصادر أمنية عراقية: إن صاروخين أطلقا على السفارة الأمريكية داخل المنطقة الخضراء في بغداد في ساعة مبكرة من صباح الخميس.

وقال مسؤول أمني يقع مكتبه داخل المنطقة الخضراء: إن نظام الدفاع الصاروخي الخاص بالسفارة تمكن من تشتيت أحد الصاروخين، وقال المسؤولون الأمنيون إن الصاروخ الثاني سقط قرب محيط المنطقة.

وذكرت المصادر أن صفارات الإنذار انطلقت من داخل مجمع السفارة في المنطقة الخضراء التي تضم مكاتب حكومية وبعثات أجنبية.

وفي سوريا قالت قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها الولايات المتحدة: إنه لم تقع أي أضرار جراء هجوم بطائرة مسيرة على حقل العُمَر النفطي الواقع بمنطقة بشرق سوريا مجاورة للعراق تعرضت فيها قوات أمريكية لهجوم صاروخي لم يسفر عن أي إصابات في 28 يونيو.

وقالت البنتاغون: إنه تم إسقاط طائرة مسيرة في شرق سوريا، وإنه لا توجد أي إصابات في صفوف العسكريين الأمريكيين، ولم تحدث أي أضرار مادية.

وسقطت ثلاثة صواريخ أيضا على قاعدة عين الأسد يوم الاثنين دون أن تسفر عن أي إصابات.
المزيد من المقالات
x