الدولار يعوض جزءا من خسائره ويرتفع 0.1 %

الدولار يعوض جزءا من خسائره ويرتفع 0.1 %

الجمعة ٠٩ / ٠٧ / ٢٠٢١
عوض مؤشر الدولار قدرا من النزول الذي سجله، أمس الأول، البالغ 0.36 %، ليرتفع بأقل من 0.1 % إلى 92.454. ويوم الأربعاء، صعد المؤشر إلى قمة ثلاثة أشهر عند 92.844.

وتراجع الين الياباني، أمس الجمعة، إذ فقدت دوامة هبوط في عوائد الخزانة الأمريكية قوة الدفع، لكنه يتجه صوب تحقيق أكبر مكسب أسبوعي منذ بداية العام في ظل مخاوف بشأن تعافي الاقتصاد العالمي.


وارتفعت السندات هذا الأسبوع، فيما نزلت عوائد الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات بما يصل إلى 20 نقطة أساس لأدنى مستوى منذ فبراير، وتلقت الأسهم ضربة في أنحاء العالم في ظل تنامي المخاوف من أن سلالة دلتا السريعة الانتشار من كوفيد-19 قد تخرج انتعاشا، يظهر بالفعل علامات على الضعف، عن مساره.

وبينما تراجعت العملات التي تُعتبر ملاذا آمنا بما في ذلك الين والفرنك السويسري 0.2 % مقابل الدولار في أوائل تعاملات لندن، فإن الين يمضي على مسار الارتفاع 0.9 % في الأسبوع، وهو أكبر صعود أسبوعي منذ أوائل نوفمبر 2020.

وتظل المعنويات بصفة عامة يعتريها الضعف بفعل قفزة في الإصابات بفيروس كورونا عالميا في ظل تشديد أكبر على أوامر البقاء في المنازل في سيدني أكثر المدن ازدحاما بالسكان في أستراليا. كما شهدت بريطانيا ارتفاعا في الإصابات.

وتراجع الدولار الأسترالي 0.2 % إلى 0.74175 دولار أمريكي بعد أن لامس في وقت سابق أدنى مستوى منذ بداية العام عند 0.7410 دولار. وأمس الأول، تراجعت العملة الأسترالية 0.7 %.

وخسر الدولار النيوزيلندي 0.1 % إلى 0.69365 دولار أمريكي، ونزل إلى مستوى متدنٍ عند 0.6923 دولار أمريكي، وهو أدنى مستوى منذ نوفمبر. وهوت العملة النيوزيلندية أكثر من 1% في الجلسة السابقة.

وتمسك اليورو بمعظم قفزة نسبتها 0.45 % سجلها الليلة الماضية، لينزل أقل من 0.1 % إلى 1.18355 دولار.
المزيد من المقالات
x