إشادة أمريكية بجهود المملكة الإنسانية عالميا

تحسين جودة برامج المختبرات الصحية بجامعة عدن

إشادة أمريكية بجهود المملكة الإنسانية عالميا

الخميس ٠٨ / ٠٧ / ٢٠٢١
بحث المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية د.عبدالله الربيعة مع سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية لدى لبنان دوروثي شيا، سبل التعاون والتنسيق بين المملكة والولايات المتحدة الأمريكية في مجال الأعمال الإغاثية والإنسانية.

علاقات وطيدةوأشادت السفيرة الأمريكية خلال الاجتماع في مقر المركز بالرياض، أمس، بالأعمال الإنسانية الكبيرة التي تقدمها المملكة من خلال المركز لمختلف دول وشعوب العالم، بما في ذلك المتضررون واللاجئون في لبنان، كما نوهت بالعلاقات الثنائية الوطيدة التي تجمع البلدين الصديقين.مشاريع طاجيكستانومن جانب آخر، بحث مساعد المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية للعمليات والبرامج م.أحمد البيز، في مقر المركز في الرياض أمس، مع سفير جمهورية طاجيكستان لدى المملكة أكرم كريمي، الأمور ذات الاهتمام المشترك المتعلقة بالشؤون الإغاثية والإنسانية، ومستجدات المشاريع التي ينفذها المركز في طاجيكستان. وثمن كريمي المشاريع التي تقدمها المملكة من خلال المركز في طاجيكستان، مشيدًا بالعلاقات التاريخية التي تجمع البلدين الصديقين.


فريق ميدانيوفي سياق آخر، زار فريق ميداني، تابع لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، مبنى المختبرات التعليمية بكلية الطب والعلوم الصحية بجامعة عدن الممول من المركز، اطلع خلالها على سير أعمال الترميم وإعادة التأهيل، كما استمع الفريق إلى شرح مفصل لعمليات التهيئة والصيانة للأعمال الإنشائية في المبنى التعليمي للمختبرات التعليمية.

سرعة الإنجازوحث الفريق الجهات المنفذة على بذل الجهود وسرعة إنجاز العمل وفقًا للمواصفات الفنية للمختبرات التعليمية الحديثة وبما يتناسب مع عراقة كلية الطب بجامعة عدن قبل بداية العام الدراسي القادم، لضمان الاستفادة الكاملة للطلاب والطالبات وأعضاء هيئة التدريس من المختبرات. ويهدف المشروع إلى الإسهام في تحسين جودة البرامج التعليمية للمختبرات الصحية في كلية الطب لأكثر من 2000 طالب وطالبة في مراحل البكالوريوس والماجستير والدكتوراه وأكثر من 300 عضو هيئة تدريس، من خلال تهيئة وتجهيز قسم المختبر الطبي وقسم المتحف التشريحي وإيجاد بيئة تفاعلية جاذبة للتعلم وتزويدهما بالتجهيزات التعليمية والوسائل التعليمية اللازمة لإتاحة وصول الطلاب والطالبات وأعضاء هيئة التدريس، وإكساب الكوادر الطبية المهارات اللازمة، وبناء قدراتهم لممارسة مهنة الطب بعد التخرج بكفاءة عالية. ويأتي ذلك في إطار المشروعات الإنسانية المقدمة من المملكة ممثلة بالمركز لدعم العملية التعليمية في اليمن وتوفير البيئة المناسبة للتعلم والدراسة للطلاب والطالبات.
المزيد من المقالات
x