الرياض مقرا لأولى أكاديميات «أبل» بالشرق الأوسط

الرياض مقرا لأولى أكاديميات «أبل» بالشرق الأوسط

الخميس ٠٨ / ٠٧ / ٢٠٢١
اختارت شركة «أبل» العاصمة الرياض مقرًا لأكاديميتها «Apple Developer Academy»؛ لتُصبح المملكة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التي تحتضن هذه الأكاديمية.

وستخصص الأكاديمية في مرحلتها الأولى، للمبرمجات والمطورات، دعمًا لجهود تمكين المرأة والإصلاحات الاجتماعية الضخمة لرؤية 2030.


وتضم هذه الشراكة الاستثنائية شركة «أبل»، الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز ممثلة بأكاديمية طويق، إضافة إلى جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن.

وأعربت رئيس جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن د.إيناس العيسى، عن سعادتها البالغة في استضافة الجامعة لأكاديمية «أبل»؛ التي تؤكد تفوق وقوة حضور المملكة في المنطقة.

وأكد رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، رئيس مجلس إدارة أكاديمية طويق فيصل الخميسي، أن اختيار «أبل» العاصمة الرياض أحد ثمار الدعم الكبير وغير المحدود الذي يجده القطاع التقني من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ـ حفظه الله ـ، في إطار السعي نحو تحقيق مستهدفات رؤية 2030 .

وأوضح أن الأكاديمية ستعمل على توفير الأدوات والتدريب لرائدات الأعمال والمطورات والمصممات الطموحات لتأسيس شركات ناشئة وإيجاد العديد من الوظائف في مجال تطبيقات الـ iOS، عبر عدة مسارات تركز عليها وهي: البرمجة، وتطبيقات الأعمال والتسويق، والتصميم، والمهارات المهنية.

ولفت الانتباه إلى أن هذه الشراكة الاستثنائية دليل آخر على التزام المملكة بتزويد محترفات المجال الرقمي بالأدوات الشاملة التي يحتجنها لتأهيل مطورات تطبيقات وقائدات في المجال التقني ورائدات أعمال على مستوى عالمي من التأهيل.

وقدم وزير الاتصالات وتقنية المعلومات م.عبدالله السواحة الشكر لأكاديمية «أبل» على اختيارها المملكة لتكون أول دولة في الشرق الأوسط احتضانًا لأكاديمياتها.

يذكر أن الفروع الأخرى للأكاديمية تشمل كلا من الولايات المتحدة، والبرازيل، وإيطاليا، وكوريا الجنوبية، وإندونيسيا، أسهمت في إنشاء أكثر من 160 شركة ناشئة وأكثر من 1500 تطبيق بواسطة خريجيها عبر فروعها حول العالم.
المزيد من المقالات
x