«منشآت»: 22 مليار ريال مبيعات التجارة الإلكترونية في جائحة كورونا

«منشآت»: 22 مليار ريال مبيعات التجارة الإلكترونية في جائحة كورونا

الأربعاء ٠٧ / ٠٧ / ٢٠٢١
كشف أخصائي أول تجارة إلكترونية في الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة سعود بن حسين عن أن جائحة كورونا شكّلت دفعة كبيرة للتجارة الالكترونية، إذ شهدت المبيعات ارتفاعًا بنسبة 22 % من 18.38 مليار ريال إلى 22.88 مليار، فيما ارتفع عدد المستخدمين بزيادة 6 % من 19.8 مليون إلى 21 مليون مستخدم، وشهد سوق التجارة الإلكترونية ارتفاعًا بنسبة 46 % من 28.13 إلى 41.25 مليار ريال في السعودية والإمارات قبل الحظر وبعده.

وقال ابن حسين، خلال ورشة عمل نظمتها غرفة الشرقية ممثلة بمركز المنشآت الصغيرة والمتوسطة بعنوان: خدمات دعم التجارة الإلكترونية وطرق الاستفادة منها، أمس، إن هناك عددًا من المحفزات التي تدعم توجهات التطوير في بيئة التجارة الإلكترونية في المملكة منها تطوير التنظيمات والتشريعات وتحسين البنية التحتية والخدمات المساندة، وتطور ونمو الاقتصاديات الصغيرة.


وأضاف إن قطاع التجارة الإلكترونية يتميز بأساليبه المحفزة التي تؤدي إلى فهم المستهلك المحلي ومواصلة العمل على تطوير المدفوعات الإلكترونية، باعتبار أن التجارة الإلكترونية تشرح آلية تبادل السلع والخدمات بين المنظمات المستقلة، والأشخاص المدعومين بالاستخدام الشامل لأنظمة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات القوية والبنية التحتية للشبكات المعيارية عالميًا.

وأوضح ابن حسين أن تطوير القطاع يهدف إلى دعم وتحفيز أنشطة التجارة الإلكترونية، وتعزيز سهولة أداء الأعمال فيه، ورفع مساهمة التجارة الإلكترونية في الاقتصاد الوطني، وتعزيز موثوقية القطاع، ودعم استدامة التطور والنمو فيه.

ولفت إلى مؤشري التوافق مع رؤية المملكة 2030، من حيث تعزيز التنوع الاقتصادي وخلق بيئة جاذبة للاستثمار وفرص عمل في مجالات جديدة، ودعم نمو المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وتعزيز الابتكار وريادة الأعمال، مما يحقق زيادة نحو 47 ألفا في عدد المنشآت، وزيادة نحو 237 ألفًا في الوظائف المستحدثة المباشرة، ويستهدف رفع نسبة التجارة الإلكترونية من إجمالي تجارة التجزئة من 4 % إلى 15 %، ورفع نسبة المحتوى المحلي من إجمالي التجارة الإلكترونية من 4 % إلى 30 %، بالإضافة إلى زيادة نسبة المنشآت الصغيرة والمتوسطة المستفيدة من الخدمات الإلكترونية من 5 % إلى 12 %.
المزيد من المقالات
x