«أكاديمية أبل» في المملكة.. نجاحات عابرة للحدود

«أكاديمية أبل» في المملكة.. نجاحات عابرة للحدود

الأربعاء ٠٧ / ٠٧ / ٢٠٢١
• تحقيق الريادة والتفوق في القطاع الرقمي وبرمجة التطبيقات

• المملكة تؤكد للمنطقة والعالم مكانتها التقنية الرائدة


اختيار شركة أبل العالمية العريقة، الرياض، لافتتاح Apple Developer Academy كأول دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريفيا، يأتي تأكيدًا لريادة المملكة في المنطقة.

ويأتي تخصيص الأكاديمية للنساء؛ كمرحلة أولى، متواكبًا مع مستهدفات رؤية 2030 وما حملته من إصلاحات اجتماعية واقتصادية بهدف تمكين المرأة وزيادة معدلات توظيفها ومشاركتها في سوق العمل.

وتعد الشراكة الاستراتيجية التي قادها الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز ممثلة بأكاديمية طويق وجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن مع شركة أبل، أحد ثمار الدعم الكبير واللامحدود الذي يجده القطاع التقني من سمو ولي العهد تحقيقًا لمستهدفات رؤية المملكة 2030.

وتحقيق الريادة والتفوق في القطاع الرقمي وبرمجة التطبيقات يُعد أحد مستهدفات رؤية المملكة، ومن شأن افتتاح أكاديمية أبل تسريع هذه الجهود للوصول إلى المستهدفات الخاصة بهذا المجال خلال السنوات العشر المقبلة.

وتؤكد المملكة للمنطقة والعالم مكانتها التقنية الرائدة، باستضافتها لأكاديمية أبل، وخصوصًا مع الإنجازات والمنجزات الرقمية التي حققتها خلال السنوات القليلة الماضية في فترة ما بعد إطلاق رؤيتها 2030.

وستلعب المملكة دورًا بارزًا في تلبية الطلب في السوق المحلي من الكوادر التقنية على أعلى مستوى من التأهيل، كما سيكون المجال أمامها مفتوحًا كذلك لتأكيد ريادة العنصر البشري السعودي سواءً داخل البلاد أو خارجها.

تؤمن المملكة أن ازدهار المستقبل لا يمكن أن يتحقق إلا بوجود قوة بشرية مؤهلة تقنيًا تأهيل عالي المستوى، وافتتاح أكاديمية أبل سيكون عنصرًا من عناصر نجاحها في بناء وطن طموح ومجتمع حيوي واقتصاد مزدهر.
المزيد من المقالات
x