حل أزمة المناخ بالبرازيل في أيدي الصين

حل أزمة المناخ بالبرازيل في أيدي الصين

الأربعاء ٠٧ / ٠٧ / ٢٠٢١
قالت مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية: إن حل أزمة المناخ في البرازيل في أيدي الصين.

وبحسب مقال لـ «لاوري تاهتنين»، وهو زميل غير مقيم في المعهد الفنلندي للشؤون الدولية، في الأسبوع الماضي، استقال وزير البيئة البرازيلي ريكاردو ساليس، بعد أن قاد عملية إزالة الغابات المتزايدة في البلاد لمدة عامين ونصف العام تقريبًا.


وتابع: تحت إشرافه، تم تدمير أكثر من 4250 ميلًا مربعًا من غابات الأمازون بواسطة حرائق أشعلها المزارعون ومربو الماشية خلال موسم الحرق السنوي للأمازون، بخسائر تزيد على 50% عما كان عليه الحال في 2018.

وأضاف: لكن لا ينبغي أن يُنظر إلى رحيل ساليس على أنه نذير بأي تغييرات رئيسة في سياسة الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، التي شملت إزالة الغابات.

وأشار إلى أن إزالة الغابات تؤدي إلى استنفاد أحواض الكربون، أو الخزانات التي تمتص ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي، وهو أمر بالغ الأهمية لمكافحة تغيّر المناخ.

وأردف: في ظل هذا الضرر، يحذر العلماء من أن الأمازون يقترب بسرعة من نقطة اللا عودة، وبعد ذلك ستصبح سافانا قاحلة.

ومضى يقول: مع احتلال مكافحة تغيّر المناخ مركز الصدارة في الولايات المتحدة وأوروبا، يدعو النشطاء وصناع القرار العالم بشكل متزايد إلى تجنب البرازيل، لكن القيام بذلك سيكون خطأ.

وتابع: في حين أن سحب الاستثمارات من الاقتصاد البرازيلي أو فرض العقوبات قد يرضي الحافز الأخلاقي ويهدئ جماعات الضغط المحلية القوية، إلا أنه لن يوقف إزالة الغابات.

وأضاف: بدلا من ذلك، يتعين على واشنطن وبروكسل اللجوء إلى الصين، الدولة الوحيدة ذات النفوذ الكافي لإنهاء الأزمة البيئية في البرازيل.

ونوه إلى أن بكين هي الشريك التجاري الأكبر للبرازيل بما يؤهلها للعب هذا الدور.

وتابع يقول: منذ الأزمة المالية 2008-2009، التي تضاءلت خلالها التجارة العالمية، أدى الطلب الصيني على فول الصويا البرازيلي وغيره من المنتجات الزراعية والغابات والتعدين إلى الحفاظ على الاقتصاد البرازيلي طافيا.

وأردف: مع تصاعد نفوذ بكين في برازيليا، تبدد نفوذ واشنطن وبروكسل، واليوم، تتجاوز صادرات البرازيل إلى الصين صادراتها المجمعة إلى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

ومضى يقول: بقدر ما يجب أن تكون بكين جزءًا من الحل، فهي أيضًا جزء من المشكلة.

وتابع: كبداية، يجب أن تلتزم الشركات الصينية باستخدام زيت النخيل المستدام وفول الصويا واللحوم والأخشاب وإخضاع نفسها لمعايير الامتثال العالمية، من خلال القيام بذلك، يمكن لبكين أن تخرج نفسها من مشكلة إزالة الغابات.

وأضاف: لن يكون ضمان امتثال بكين سهلا، لكن أحد الخيارات هو اللجوء إلى القنوات المتعددة الأطراف مثل منظمة التجارة العالمية وجدول أعمال المناخ، كما ينبغي تشجيعها على تحسين مراقبة سلسلة التوريد لاستثماراتها وتجارتها مع برازيليا مع تعزيز تقييماتها لتأثير المناخ.

وأردف: يمكن لواشنطن وبروكسل أيضًا اللجوء إلى قنواتهما الثنائية الخاصة مع بكين، حيث يمكن للولايات المتحدة، على سبيل المثال، استخدام محادثاتها التجارية مع الصين، والتي تشمل بالفعل فول الصويا ولحم البقر وغيرها من المنتجات.

وتابع: احتلت الولايات المتحدة الصدارة العالمية في إنتاج الحبوب والبذور الزيتية طوال القرن الـ20 ولا تزال قوة زراعية، ويجب أن تصر على ألا تتحايل الصين على الضغط المتزايد نحو ممارسات الزراعة المستدامة من خلال جني فوائد إزالة الغابات البرازيلية بدلا من ذلك.

ولفت إلى أنه من الممكن لبروكسل استخدام العلاقات مع الصين لفرض التغيير.

وأضاف: إلى جانب إقناع بكين، يجب على واشنطن وبروكسل التعاون لمنع تشكل إسفين أكبر بينهما أو بينهما وبين برازيليا، كما يتعين عليهما العمل معًا لمواجهة نفوذ الصين وضمان عدم استمرار بكين في جني الفوائد المالية والجيوسياسية لإزالة الغابات.
المزيد من المقالات
x