المملكة: موقفنا ثابت من حظر الأسلحة الكيميائية

المملكة: موقفنا ثابت من حظر الأسلحة الكيميائية

الثلاثاء ٠٦ / ٠٧ / ٢٠٢١
شارك وفد المملكة برئاسة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة هولندا، والمندوب الدائم للمملكة لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية زياد العطية، في اجتماعات المجلس التنفيذي للمنظمة في دورته السابعة والتسعين المنعقدة خلال الفترة من 26 إلى 29 ذي القعدة 1442هـ، الموافق من 6 إلى 9 يوليو 2021، في مدينة لاهاي.

وقد شدد السفير العطية على أهمية جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من كل أسلحة الدمار الشامل ومنها الأسلحة الكيميائية، وحث على تعزيز التعاون لحظر هذه الأسلحة ومنع انتشارها، وأكد الاهتمام البالغ الذي توليه المملكة لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية؛ إيمانًا منها بأهداف الاتفاقية، ودورها في تعزيز السلم والأمن الدوليين، وانطلاقًا من موقفها الثابت أن استخدام الأسلحة الكيميائية والمواد الكيميائية السامة كأسلحة في أي مكان من قِبل أي طرف وتحت أي ظرف من الظروف، هو محل شجب واستنكار.


ورحب بالتقرير الثاني لفريق التحقيق وتحديد الهوية لمن استخدموا الأسلحة الكيميائية في سوريا، مؤكدًا إدانة المملكة أي استخدام للأسلحة الكيميائية من قِبل أي طرف كان.

وأعرب وفد المملكة عن دعمه وتأييده مقترح وفد جمهورية ألمانيا الاتحادية، الذي يدعو لتبني قرار للمجلس التنفيذي يسمح بعقد جلساته ودوراته في الظروف الطارئة عن بُعد، بتقنية الاتصال المرئي أو في مكان آخر في مدينة لاهاي.

ونوه بالتوقيت المواتي والمناسب للمقترح، على إثر ما خلقته جائحة كورونا «Covid-19» من ظروف استثنائية دفعت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لتبني إجراءات واحترازات تتلاءم مع هذه الظروف الاستثنائية، ولأنه مقترح يؤسس لآلية نظامية ويسد فراغًا إجرائيًا لعقد المجلس التنفيذي في الظروف الطارئة، داعيًا أعضاء المجلس التنفيذي لدعم المقترح واعتماده من خلال توافق الآراء، من أجل تيسير أعمال المجلس في الظروف الطارئة.
المزيد من المقالات
x