«المحفزات الثلاثة».. تبدد مخاوف الأطفال من التطعيم

الوعي المجتمعي والأسرة والرغبة في عودة الحياة لطبيعتها

«المحفزات الثلاثة».. تبدد مخاوف الأطفال من التطعيم

اقتناع بأهمية التحصين في تخطي عقبة الوباء

إشادة بحسن التنظيم وسرعة إنهاء الإجراءات


تواصل مراكز اللقاحات بالمنطقة الشرقية استقبال الفئة العمرية من 12 - 18 عاما، وسط منظومة متكاملة تضمن تيسير الإجراءات وسرعة الأداء، فيما أبدى مستفيدون من هذه الفئة العمرية، سعادتهم بخطوة التحصين، مؤكدين أهمية الحصول على اللقاح؛ للحد من انتشار فيروس كورونا، وللمساهمة في الوصول للمناعة المجتمعية.

وأوضحوا لـ«اليوم» أن الأسرة كانت الداعم الأول لهم، إضافة إلى وعيهم بأهمية اللقاح للوصول إلى المناعة المجتمعية، مع الرغبة في عودة الحياة إلى طبيعتها، مشيدين بالدور الفعال لمراكز اللقاحات في تسهيل عملية التطعيم.

إجراءات سريعة

وفي معارض الظهران، قال عبدالعزيز محمد «15 عامًا»، إنه شعر بالخوف والتردد في البداية، إلا أن والدته أقنعته بحجز موعد للتطعيم، خاصة أنها تلقت اللقاح دون حدوث أي أعرض جانبية، وبالفعل بادر بالتسجيل.

وأكد أن المركز يتمتع بتنظيم عال يسهل على المستفيدين الانتهاء من إجراءاتهم بصورة سريعة، مشيرًا إلى حسن التعامل الذي حظي به من قبل الكوادر الإدارية والصحية بالمركز. ونصح الأشخاص من هذه الفئة العمرية بالمبادرة بالتسجيل لتلقي اللقاح للحفاظ على سلامتهم من الإصابة بالفيروس.

مقاعد الدراسة

وأضاف فيصل العتيبي «12 عامًا»: إنه فور سماعه بإعلان وزارة الصحة بإتاحة حجز موعد الجرعة الأولى من اللقاح للفئة العمرية من 12 - 18 عامًا بادر بالتسجيل من خلال تطبيق «توكلنا» دون أي مساعدة من أهله، منوهًا بسهولة الإجراءات وسرعة تنفيذها بالمركز. وأكد ضرورة تلقي اللقاح خاصة مع قرب العودة إلى مقاعد الدراسة، لضمان حماية الجميع.

تنظيم وانسيابية

وأكدت شادن محمد «13عامًا»، عدم قلقها أو خوفها من التحصين، بل على العكس تمامًا كانت متحمسة جدًا لتلقي الجرعة الأولى من اللقاح، وأضافت: «حجزت موعد التطعيم من خلال تطبيق «توكلنا» وأكثر ما حفزني لحجز الموعد هو أن جميع أفراد عائلتي قد تلقوا اللقاح»، مبينة أن المركز يشهد إقبالا كبيرا في ظل تنظيم وانسيابية عالية لتسهيل الحصول على اللقاح.

مبادرة بالتسجيل

وأوضح أسعد آل دبيس «17 عامًا»، أنه يتمنى العودة للحياة الطبيعية ولذلك بادر بالتسجيل للتطعيم ضد فيروس كورونا، موضحًا أن والديه حثاه على تلقي الجرعة، كما أكد أن التنظيم داخل المركز عال جدًا، مشيدًا بسهولة ومرونة الإجراءات. وأضاف إن المدة الزمنية المستغرقة لتلقي التطعيم لا تتجاوز 5 دقائق.

ونصح «آل دبيس» هذه الفئة العمرية بالمسارعة بالتسجيل والحصول على اللقاح من أجل صحتهم وصحة غيرهم وللوصول للمناعة المجتمعية حتى تعود الحياة لطبيعتها كما في السابق.

الحياة الطبيعية

إلى ذلك، شهد مركز اللقاحات بشبكة الجبيل الصحية، أيضا، إقبالا لافتا من الأطفال للتطعيم، والذين أكدوا أهمية تلقي اللقاح، وعدم ترددهم أو خوفهم من التطعيم.

وقالت جوان الشمري: إن إجراءات التسجيل والدخول لتلقي اللقاح كانت في غاية السرعة والسهولة، مشيرة إلى أن تطعيم فئتهم العمرية مهم جدًا، كونهم من الفئات المعرضة للإصابة، خاصة مع العودة إلى المدارس حضوريا. ونصحت «الشمري» الجميع بالمبادرة بالتسجيل والتطعيم، حتى تعود الحياة لطبيعتها.

خطوة هامة

وذكرت أريام صالح «15 عامًا»، أن ظروف الجائحة تحتم على الجميع التحصين، مشيرة إلى أن اللقاح مهم جدا لعودة الحياة إلى طبيعتها. وأشادت بخطوة السماح للفئة العمرية من 12 - 18 عاما بالتطعيم، حتى نضمن عدم الإصابة أو نقل الفيروس لعائلاتنا.

أكد وائل العنزي أن لقاح فيروس كورونا وقاية هامة لهم من الإصابة، إضافة إلى أن التطعيم يضمن دخولهم إلى الأماكن العامة التي تشترط التحصين، مقدما شكره لوزارة الصحة على اهتمامهما وحرصهما على هذه الفئة.

ولفت محمد حبيب الرحمن إلى أن اللقاح مفيد لصحتهم ويجنبهم الإصابة بالمرض، مشيرا إلى أنه عقب تلقي اللقاح سيكون مهتما جدًا بتطبيق الإجراءات الاحترازية مثل ارتداء الكمامة وتجنب التجمعات والحرص على المسافة الآمنة في الأماكن العامة.

إجراءات وقائية

أبدت دانة الهاجري «16 عامًا»، سعادتها بقرار السماح لمن هم في سنها بالتحصين، مشيرة إلى أن الأكبر سنًا منها يمارسون حياتهم بشكل أسهل مقارنة بهم، قبل تلقي اللقاح، وقالت إن اللقاح مهم جدا لممارسة الحياة الطبيعية دون خوف من الإصابة، كون اللقاح هو العنصر الرئيسي في حماية المجتمع -بإذن الله- مع الأخذ في الاعتبار ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية حتى يصل المجتمع إلى بر الأمان.

وقال سالم صالح: لم تواجهنا أي مشكلة أثناء حجز موعد اللقاح، كما أن الدخول كان ميسرا، مشيدا بجهد القائمين على المركز. وشدد على أن التطعيم مهم بالنسبة لكونه مقبلا على الدراسة الجامعية، آملًا أن يكتمل التحصين بالجرعة الثانية في أقرب وقت.

المزيد من المقالات
x