الاحتجاجات على انقطاع الكهرباء تجتاح مدنا إيرانية.. وهتافات «الموت لخامنئي»

مغردون يسخرون: لص رئيسا للبرلمان.. والقاتل رئيسا للجمهورية.. والفاسد للقضاء

الاحتجاجات على انقطاع الكهرباء تجتاح مدنا إيرانية.. وهتافات «الموت لخامنئي»

الثلاثاء ٠٦ / ٠٧ / ٢٠٢١
مع استمرار انقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع وغير معلن في إيران، تجمع سكان عدة مدن، بما في ذلك كنبد كاووس، وآق قلا، وكردكوي في محافظة كلستان، وكازرون في محافظة فارس وعدد من المدن الإيرانية الأخرى، مساء الأحد، احتجاجًا على انقطاع التيار الكهربائي الواسع، وبحسب ما أكد موقع إيران إنترناشيونال فإن المحتجين هتفوا «الموت لخامنئي».

وتجمعت مجموعة من المتظاهرين في مدينة كنبد كاووس أمام شركة الكهرباء بالمدينة، مساء الأحد، احتجاجًا على الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي.


وفي آق قلا، وهي مدينة أخرى بمحافظة كلستان، احتشدت مجموعة من المواطنين أمام مقر شركة الكهرباء بالمدينة للتعبير عن احتجاجهم على انقطاع التيار الكهربائي.

كما شهدت مدينة كردكوي في محافظة كلستان احتجاجات حاشدة، مساء الأحد، ضد انقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع.

وبحسب مصادر محلية، تجمع المتظاهرون في كردكوي وكنبد كاووس وآق قلا أمام شركات الكهرباء، وفي مدينة كردكوي، قطع المواطنون بعض الطرق وتجمعوا أمام مكتب قائمقام المدينة.

وتشير التقارير الواردة من عدد من المدن الأخرى إلى تجمعات متفرقة للاحتجاج على انقطاع التيار الكهربائي. ووقعت معظم هذه الاحتجاجات يوم الأحد أمام شركات توزيع الكهرباء.

وفي محافظة فارس، تجمّع أهالي مدينة كازرون أمام شركة الكهرباء بالمدينة ليلة الأحد احتجاجًا على انقطاع الكهرباء، مطالبين بمحاسبة المسؤولين عن الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي.

الموت للديكتاتور

وأكدت تقارير محلية ومقاطع فيديو منشورة في شرق طهران، أن المتظاهرين هتفوا «الموت للديكتاتور» و«الموت لخامنئي» أثناء انقطاع التيار الكهربائي.

وأظهرت مقاطع فيديو منشورة أنه، ليلة الأحد، في منطقة سعادت آباد بطهران، هتفت مجموعة من الناس «الموت للجمهورية الإسلامية» أثناء انقطاع التيار الكهربائي.

وبدأ انقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع في إيران منذ الخريف والشتاء الماضيين. وأرجع المسؤولون الحكوميون أسباب انقطاع الكهرباء إلى نقص الغاز في الشتاء، والسدود في الربيع، وانخفاض توليد الطاقة الكهربائية في محطات الطاقة النووية، وزيادة استخراج العملات المشفرة.

يذكر أن انقطاع التيار الكهربائي غير المعلن عنه استمر لعدة ساعات نهارًا وليلًا يومي السبت والأحد صباحًا، إضافة إلى الانقطاعات التي تقوم بها وزارة الطاقة وشركة توانير في جميع أنحاء المحافظات والمدن الإيرانية تحت عنوان «إدارة طاقة الشبكة وخفض استهلاك الكهرباء».

من جانبه، قال مصطفى رجبى مشهدي، المتحدث باسم صناعة الكهرباء الإيرانية، في أعقاب انقطاع التيار الكهربائي الواسع وغير المعلن، إن «صناعة الكهرباء تمر بظروف صعبة للغاية» وأضاف: ازدادت المسافة بين الإنتاج واستهلاك الكهرباء في إيران «بسبب الطقس الحار» بشكل حاد ووصلت إلى 11000 ميجاواط.

المغردون يسخرون

أصدر المرشد الإيراني، علي خامنئي، في الأول من يوليو، قرارا عين بموجبه غلام حسين محسني إجه إي، رئيسًا للسلطة القضائية، خلفًا لإبراهيم رئيسي الذي انتخب رئيسا لإيران.

و«إجه إي» مدرج في قائمة العقوبات الأمريكية بسبب انتهاكات حقوق الإنسان.

ونقل موقع إيران إنترناشيونال تغريدات مواطنين إيرانيين على موقع «تويتر» تعليقا على قرار المرشد، وذكروا أن جميع المسؤولين الذين يعينهم المرشد ما هم إلا مرتزقة وعبيد لخامنئي يأتمرون بأمره وينفذون أوامره. كما ذكر المغرد «أميد»، وقال إن غلام حسين محسني إجه إي الرئيس الجديد للقضاء الإيراني هو أحد المتهمين بتهريب مدير البنك المركزي سابقا، والذي فر خارج البلاد سارقا كمًّا هائلا من الأموال وقال المغرد «برويز»: «لص أصبح رئيسا للبرلمان، وقاتل رئيسا للجمهورية، ورأس الفساد رئيسا للقضاء»، وكتب «كوروش» قائلا: «لم أشاهد أن يتم تعيين مسؤول ذي كفاءات حقيقية خلال العقود الأربعة الماضية.. كل من يتم تعيينه هم وجوه قديمة ومعروفة الولاء.. هذا هو الذي يقال عنه قحط الرجال»، وغرد «محمد» وكتب: «لقد سوّد الفسادُ وجهه.. حقا يمكن أن نلاحظ خبث سريرته في وجهه.. ماذا يفعل المرشد بالبلاد والعباد؟! ليكن المرشد على يقين بأن عاقبة هذا الأمر لن تكون بخير».
المزيد من المقالات
x