«أفلام السعودية».. مواهب فنية مبدعة تتنافس على «النخلة الذهبية»

يستمر 7 أيام بحضور نخبة من صناع السينما المحلية والخليجية والعالمية

«أفلام السعودية».. مواهب فنية مبدعة تتنافس على «النخلة الذهبية»

السبت ٠٣ / ٠٧ / ٢٠٢١
انطلق مهرجان أفلام السعودية في دورته السابعة بتنظيم من جمعية الثقافة والفنون بالدمام، بالشراكة مع مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي «إثراء»، وبدعم من هيئة الأفلام التابعة لوزارة الثقافة، وشهد حفل الافتتاح الذي أقيم في مسرح «إثراء» يوم الخميس الماضي، حضور نخبة من صنّاع الأفلام والنقاد والمهتمين بالسينما المحليين والخليجيين والعالميين.

ويعرض المهرجان على مدى 7 أيام حضوريًا وافتراضيًا، 36 فيلمًا سعوديًا بين أفلام مرشحة للنخلة الذهبية، وأفلام موازية قصيرة وطويلة، إضافةً إلى 21 فيلمًا خليجيًا؛ لتعزيز الترابط الفكري والمعرفي.


شخصيتان سينمائيتانوكما جرت العادة، فقد كرّم المهرجان شخصيتين سينمائيتين رائدتين، وهما الكاتب السينمائي والناقد والمخرج والمنتج السعودي مأمون حسن، والمخرج والمنتج البحريني د. بسام الذوادي، وتم تقديم نخلة المهرجان الذهبية لهما؛ تقديرًا لمسيرتيهما الفنية، إضافة لذلك، فقد تم الإعلان عن الفائزين بجائزة أفضل 5 سيناريوهات، والمتأهلين لمعمل تطوير السيناريو.

نهضة حضارية وذكر مدير مهرجان الأفلام السعودية أحمد الملا خلال حفل الافتتاح، أن المهرجان يواصل مقاومته للعوائق والتحديات التي تواجه البشرية، وكما ابتكر المهرجان في دورته السابقة إطلاق دورته الافتراضية عبر قناة مفتوحة طوال 24 ساعة، يأتي في هذه الدورة السابعة متخطيًا ومقاومًا؛ ليجمع حضوريًا صناع الأفلام وعشاق السينما للتفاعل مع برامج ثرية في مكان واحد على أرض الواقع، إضافة إلى استمرار البث على مدار الساعة عبر الفضاء لمدة 7 أيام متواصلة، مستهدفًا ببرامج إضافية جمهوره في كل مكان في العالم.

كنوز صحراوية وقال الملا: لم يكن اختيار «سينما الصحراء» ثيمة لهذه الدورة إلا إيمانًا منا بأن الصحراء أصيلة فينا، ومنجم جمالي في بُعدها البصري، بئر فوارة بإرثها السردي، المجلل بالأساطير والقصص الإنسانية، مليئًا بالكنوز المعتقة بالإشارات والرموز، تترقب مَنْ يكشف عنها ذلك الغطاء الشفيف بنظرة منتبهة، وتتضافر هذه الثيمة مع ما تشهده بلادنا من نهضة حضارية طموحة وعميقة، أخذت في اعتبارها الأصالة والإرث منطلقًا شاملًا نحو المستقبل.

شغف السينما وقال مدير البرامج في مركز «إثراء» أشرف فقيه: يجمعنا شغف السينما لنجدد العهد على محبة فن صناعة الصورة، كما أن هذا الحدث الثقافي الأبرز على مستوى المنطقة، الذي بات منصة ملهمة لقطاع الأفلام في المملكة، نسعى من خلاله لتحقيق المأمول بالتناغم مع المرحلة الجديدة التي تعيشها السينما في المملكة، وندشن معا مرحلة جديدة لنشرع الباب من خلالها لتحقيق الآمال والطموحات، التي لا تنضب لكل موهبة سعودية مبدعة، ولكل موهبة متوقدة خلاقة في قطاع السينما تحديدًا.

صناعة فتيةوأكد حاجة صناع الأفلام لا سيما في بلادنا، التي تعد فتية في هذه الصناعة، إلى المزيد من الدعمين المادي واللوجيستي، فالفكرة وإن بدت فريدة من نوعها، فإنها بحاجة إلى بيئة خصبة لتجسد واقعًا يُرى ويُشاهَد لتشجيع المواهب السعودية، مشيرًا إلى أن هذا ما يقوم به مركز «إثراء»، حيث يسعى ليكون منصة تهيئ كل تلك المواهب من ناحية التدريب والدعم بشتى أنواعه، لدفعها نحو العالمية والانطلاق، وإبرازًا لمواهب المملكة وثقافتها وفنونها محليًا ودوليًا، يحتضن المركز المواهب المتقدمة في هذا المهرجان، ويوفر بيئة مناسبة لتبادل الأفكار بين المبدعين في مجالات صناعة الأفلام بشتى أنواعها.

تجارب مختلفةوأضاف: تتعدد المسابقات والجوائز، لكن مهرجان أفلام السعودية يثبت وهو يخطو في دورته السابعة، مدى الشغف السينمائي المدعوم بالانفتاح على تجارب سينمائية مختلفة، التي من شأنها أن تتيح لصناع الأفلام السعوديين الانطلاق نحو العالمية، كما يجدد «إثراء» وعوده بدعم صناع الأفلام، ودفع عجلة السينما نحو آفاق أكثر اتساعًا بالشراكة مع الجمعية وبدعم من هيئة الأفلام.

تطوير السيناريو وتحدث رئيس لجنة تحكيم معمل تطوير السيناريو سعد الدوسري، حول انطباعات لجنة التحكيم نحو النصوص بعد قراءة 254 نصًا، وقال: نشهد قفزة عددية ملحوظة مقارنة بالسنوات الماضية، رافقتها قفزة نوعية في تقنيات الكتابة الاحترافية للسيناريو، إضافة إلى الاقتراب اللافت من البيئة المحلية الشعبية والتراثية، والاستثمار المميز لمزاياها وخصائصها، مشيرًا إلى وجود تطور واضح في فهم تطلعات الشرائح المستهدفة، إضافة إلى التنوع الثري لأنماط كتابة السيناريو.

عوالم مثيرةوقال الدوسري: هؤلاء المميزون والمبدعون، نقلونا من خلال نصوصهم إلى عوالم مختلفة مثيرة وجميلة، معظمها احترافي وقليل منها ينحى باتجاه الاحترافية.

جوائز النصوص

وجاءت جوائز مسابقة «النص غير المنفذ» كالتالي: أولًا: جوائز أفضل سيناريو قصير: الأولى: علي سعيد «رقم هاتف قديم»، الثانية: عبدالرحمن العمير «برزخ»، الثالثة: عقيل الخميس «للتو أرى السماء». ثانيًا: جوائز السيناريو الطويل: الأولى: علي الحمراني «المواكدة»، الثانية: عبدالعزيز العيسى «أول جريمة قتل في المحافظة».

تكريم السعودي مأمون حسن والبحريني بسام الذوادي

«سينما الصحراء».. منجم جمالي مليء بالكنوز البصرية
المزيد من المقالات
x