65 % نسبة الاكتفاء الذاتي من لحوم الدواجن

65 % نسبة الاكتفاء الذاتي من لحوم الدواجن

الجمعة ٠٢ / ٠٧ / ٢٠٢١
أكد وكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة للزراعة المهندس أحمد العيادة أن المملكة تشهد تطورا كبيرا في مجال الإنتاج الزراعي كما ونوعا، حتى وصلنا إلى تحقيق نسب مرتفعة من الاكتفاء الذاتي لبعض المحاصيل والمنتجات الزراعية، ومنها لحوم الدواجن بنسبة 65%، والمنتجات الحيوانية كالحليب بنحو 12%، وبيض المائدة بنسبة 116%، والأسماك بنسبة 45%، واللحوم الحمراء بنسبة 42%، والمنتجات النباتية والمحاصيل الزراعية مثل التمور بنسبة 111%، والخضراوات بنسبة 87%، والفواكه بنسبة 38%.

وأضاف العيادة: إن التسويق يمثل التحدي الأكبر في القطاع الزراعي، ومن هنا لابد من الاهتمام به بدءا من المدخلات الزراعية مرورا باختيار الأصناف التي يسهل تسويقها وحتى الوصول إلى زيادة الإنتاج الزراعي المستهدف في بعض المواسم، منوها بأهمية جهود حكومة المملكة متمثلة في وزارة البيئة والمياه والزراعة في تطبيق الإستراتيجية الوطنية للزراعة، وهو ما أسهم في توفير سلع غذائية وإستراتيجية في الأسواق المحلية.


وقد لاقت هذه الحملة تفاعلا كبيرا عبر (هاشتاغ) خاص بها أطلقته الوزارة #جربها_في_موسمها، وذلك من عدد من الوزارات وإمارات المناطق والجهات الحكومية الأخرى، إضافة إلى شركات الاتصالات وقطاع التجزئة والمؤثرين والمواطنين، حيث أثنوا على هذه المبادرة التي تدعم الإنتاج الوطني، وتسوق لخيرات الوطن وتعزز اقتصاده.

يذكر أن المملكة تنتج العديد من أنواع الفواكه بأصنافها المتعددة وتصدر للعالم ما يفوق اكتفاءها الذاتي، حيث بلغت نسبة الإنتاج المحلي للفواكه 1.4 مليون طن بنسبة اكتفاء ذاتي بلغت 45% ومن أبرزها التمر الذي حقق نسبة اكتفاء ذاتي تصل إلى 111%، والبطيخ بنسبة اكتفاء ذاتي تصل إلى 99%، والشمام بنسبة اكتفاء ذاتي تصل إلى 82.5%، والمانجا بنسبة اكتفاء ذاتي تصل إلى 62%، كما تتميز المملكة بإنتاج العنب، والرمان، والليمون، والزيتون، والفراولة، والموز، والبرتقال، والتفاح، والعديد من أنواع الفواكه الأخرى.

وكانت وزارة البيئة والمياه والزراعة أطلقت حملة «هذا موسمها» بالتعاون مع عدد من الجهات ذات العلاقة بهدف التوعية بالفاكهة الموسمية المتميزة في السعودية بحسب المواسم، والميز النسبية للمناطق الجغرافية بالمملكة.

وأوضحت الوزارة أن هذه الحملة تستهدف التوعية بالخيارات المتنوعة للفواكه الموسمية التي تنعم بها المملكة، ونشر المعرفة لأهم الفواكه المحلية، إضافة إلى تشجيع المجتمع لاستهلاك الإنتاج الزراعي المحلي للوصول إلى الاكتفاء الذاتي، وتعزيز الأمن الغذائي، إضافة إلى الإسهام في دعم المزارعين وتعزيز دخولهم، وتوليد الفرص الوظيفية للشباب.
المزيد من المقالات
x