تبادل «الكلى»

تبادل «الكلى»

الخميس ٠١ / ٠٧ / ٢٠٢١
أنقذت سوزان إليس، وتيا ويمبوش الزميلتان في عمل واحد بأتلانتا في ولاية جوروجيا الأمريكية، حياة زوج كل منهما بعد عمليتي نقل كلى ناجحتين.

والتقت الزميلتان صدفة في «حمّام» المؤسسة، الخريف الماضي، وببضعة أسئلة مقتضبة للسؤال عن صحة الزوجين، أدركت الزوجتان أن فصيلة دم ويمبوش، كانت مطابقة تماما لفصيلة زوج إليس، واسمه لانس، وأن فصيلة دم إليس كانت متوافقة مع فصيلة زوج تيا ويمبوش، واسمه رودني.


وتقول ويمبوش إنها «فكرت على الفور بأنه يمكننا مساعدة بعضنا البعض ووقف معاناة عائلتين». خضعت الزوجتان، للاختبارات المطلوبة، وتمت الموافقة عليهما كمتبرعتين بالكلى لكل من رودني ولانس.

وبعد عمليتي زرع ناجحتين امتدتا على مدار ساعات خلال يوم واحد، تعافى الزوجان في غرف متجاورة في طابق واحد بالمستشفى.

ويقول لانس إليس: «كان الأمر أشبه بالخروج من قصة خيالية»، بينما قال رودني: «سأكون دائما ممتنا لسوزان لما فعلتها من أجلي».

ويأمل الأزواج أن تكون قصتهم تذكيرا للناس بأهمية سؤال بعضهم بعضا عن أحوالهم، سواء كانوا زملاء في العمل أو من أفراد الأسرة وحتى الغرباء.
المزيد من المقالات
x