«فتح» تقف انتصارا لـ«الشيخ جراح وسلوان» بالقدس المحتلة

«فتح» تقف انتصارا لـ«الشيخ جراح وسلوان» بالقدس المحتلة

الجمعة ٠٢ / ٠٧ / ٢٠٢١
نظمت حركة فتح في القدس بالتعاون مع مؤسسات منظمة التحرير ومحافظة القدس، أمس الخميس، وقفة تضامنية مع الأسير المضرب عن الطعام منذ 57 يوما الغضنفر أبو عطوان، ودعما وإسنادا لأحياء الشيخ جراح وسلوان المستهدفة من الاحتلال، وذلك أمام مقر منظمة التحرير في بلدة الرام شمال القدس المحتلة.

وأكد أحمد بحر عضو إقليم حركة «فتح» في القدس في كلمة الإقليم: نقف إلى جانب كل أسرانا وأسيراتنا البواسل، ونتضامن مع ابن حركة فتح وابن جهاز الضابطة الجمركية المضرب عن الطعام الغضنفر أبو عطوان، الذي يتحدى الاحتلال ومعه عدد من الأسرى المضربين عن الطعام.


ووفقًا لوكالة «وفا» الرسمية، أضاف: «إن وقفة اليوم هي دعم للأسرى وإسناد لأهلنا في القدس في وقوفهم ضد الاحتلال وتصديهم لمعركته التي تطال الشجر والحجر في سلوان والشيخ جراح وكل أحياء القدس، والذي يستهدف المسجد الأقصى والبلدة القديمة أيضًا».

إلى ذلك قال مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين: إن البوصلة الحقيقية لفداء شعبنا ولوحدة شعبنا هي المتوجهة نحو القدس وإلى القدس، وأي بوصلة لا تتجه إلى القدس فهي بوصلة خائنة، مؤكدًا أن الأسرى هم بوصلة الشعب الفلسطيني متمنيا الإفراج السريع عنهم ليكونوا في رحاب القدس مدافعين عنه.

وأضاف إن القدس بمسجدها الأقصى وبقيامتها وبواباتها وكافة معالمها وفي أحيائها في بطن الهوى والربابة والبستان وسائر الأحياء المقدسية ستبقى صامدة وعتية على الاحتلال، وستواصل تحدي كافة الإجراءات التي تهدف لتهويدها.

من جانبه، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ورئيس دائرة شؤون القدس في المنظمة عدنان الحسيني: إن القدس في هذه الأيام تعيش حربًا على الأحياء الأساسية، وهي حرب مرتب لها منذ عشرات السنين، والآن وضحت الرؤية أن قضية أحياء القدس المهددة هي قضية سياسية كبيرة تستهدف الأقصى وترمي لإسقاط المدينة بأيدي الاحتلال.

من جانبه، قال نائب محافظ القدس عبدالله صيام: نقول باسم كل المقدسيين: نعم لمنظمة التحرير الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، وعلى رأسها الرئيس محمود عباس.
المزيد من المقالات
x