إيران تقطع الكهرباء عن العراق.. ومخاوف من اندلاع احتجاجات

مدن بحالة كارثية.. وتوقف العمل مع ارتفاع درجات الحرارة إلى مستويات قياسية

إيران تقطع الكهرباء عن العراق.. ومخاوف من اندلاع احتجاجات

أوقفت إيران خطوط إمداد الكهرباء إلى العراق بشكل كامل، أول أمس الثلاثاء، بالتزامن مع موجة الصيف القاسية، بحسب ما أفادت وكالة «أسوشيتد برس».

وذكرت الوكالة، في تقرير، أمس، أن إيران أوقفت إمداداتها الحيوية من الطاقة إلى العراق، مما غذى المخاوف من اندلاع احتجاجات وسط حالة من عدم الاستقرار. وأضافت الوكالة في تقريرها إنّ «إيران التي تعاني من ضائقة مالية ضغطت على الحكومة العراقية للإفراج عن الديون المتأخرة، في ظل درجات الحرارة الحارقة، وقبل الانتخابات في البلاد».


وأشار التقرير إلى الاحتجاجات، التي بدأت بوادرها في جنوب البلاد إثر أزمة الكهرباء، حيث تصل درجات الحرارة إلى 50 مئوية. وأوضح أن اعتماد العراق على واردات الطاقة الإيرانية له عواقب جيوسياسية، وكان مصدرًا للتوترات المستمرة مع الولايات المتحدة، واشترطت واشنطن إعفاءات متتالية من العقوبات –مما مكّن هذه الواردات من الاستمرار– على أن يصبح العراق أكثر استقلالية في مجال الطاقة.

وتحدَّث التقرير عن تأثير الأزمة على الانتخابات المقبلة نتيجة الاحتجاجات المتوقعة. وقال التقرير، إنّ النواتج من أربعة خطوط ربط كهرباء عبر الحدود من إيران إلى العراق بلغت صفرًا يوم أول أمس الثلاثاء، وفقًا لبيانات وزارة الكهرباء العراقية.

وضع كارثي

وقال مسؤول في الوزارة، وفق التقرير، إن التخفيضات الإجمالية بدأت هذا الأسبوع. وتلبي واردات الغاز والكهرباء من إيران ما يصل إلى ثلث متطلبات العراق من الطاقة. وقال يسار المالكي، المحلل الخليجي في هيئة المسح الاقتصادي في الشرق الأوسط، إن العراق يعتمد بشكل كبير على واردات الطاقة الإيرانية، خصوصًا في أشهر الصيف. وأضاف إن واردات الغاز من إيران تتراوح بين 1.5 و1.8 مليار قدم مكعب يوميًا، والآن انخفض مستوى التجهيز بشكل كبير.

وتغذي إيران الغاز في العراق من خلال خطين للأنابيب يُستخدمان لمحطات توليد الطاقة في البصرة، السماوة والناصرية وديالى. وفي البصرة، تحتاج المحافظة إلى 4000 ميجاواط، لكنها تتلقى حاليًا 830 ميجاواط. ووصف المالكي ما يجري بالكارثة.

ويؤكد التقرير، أنّ هذه التخفيضات ستحرم العراقيين من الكهرباء في المستشفيات والشركات والمنازل مع ارتفاع درجات الحرارة. ويدين العراق لإيران بمبلغ 4 مليارات دولار لواردات الطاقة. وتسببت الأزمة الاقتصادية في البلاد في تأخير جزئي، ولكن حتى بالنسبة للأموال المخصصة لدفع ثمن الواردات، أدى نظام دفع معقّد يهدف إلى التهرب من العقوبات الأمريكية إلى إبطاء التحويلات، وفق التقرير، ومن خلال هذا المخطط، لا يستطيع العراق دفع ثمن الواردات مباشرة لإيران، لكنه يستطيع دفع ثمن السلع والأدوية وغيرها من النفقات المتعلقة ببعثة طهران الدبلوماسية والشركات الإيرانية العاملة في العراق. وفي الآونة الأخيرة، اشترى العراق لقاحات لطهران، إلا أن إيران اشتكت من أن الأموال تتدفق ببطء شديد.

تعطيل الدوام

وفي سياق متصل، أعلنت مدن عراقية تعطيل الدوام الرسمي، فيما أعلنت أخرى تقليصه لعدة أيام؛ بسبب موجة من الطقس شديد الحرارة.

وأصدرت محافظات البصرة والنجف وديالى وذي قار وكربلاء والديوانية قرارات بتعطيل الدوام الرسمي في جميع الدوائر الحكومية، فيما أعلنت محافظة صلاح الدين تقليص الدوام الرسمي بسبب ارتفاع درجات الحرارة إلى مستويات تجاوزت 50 درجة مئوية، فضلًا عن الانقطاع شبه التام للتيار الكهربائي بسبب تدنّي مستويات إنتاج الطاقة الكهربائية، وتعرّض عدد من المحطات وخطوط نقل الطاقة لعمليات تفجير من قبل جماعات إرهابية.

وحذرت الهيئة العامة للأنواء الجوية والرصد الزلزالي العراقيين من الخروج من المنازل في أوقات الذروة؛ بسبب موجة الارتفاع الكبير في درجات الحرارة، التي ستستمر حتى السبت المقبل.

وقال عامر الجابري، مدير إعلام الهيئة العامة للأنواء الجوية والرصد الزلزالي، في تصريح لصحيفة «الصباح»، نشرته أمس الأربعاء، إن قسم التنبؤ الجوي في الهيئة سبق أن حذّر من أن الأسبوع الأخير من الشهر الجاري سيشهد ارتفاعًا ملحوظًا في درجات الحرارة، وسط تعمق وازدياد منخفض الموسم الحراري على العراق، خاصة في المدن الجنوبية والوسطى.
المزيد من المقالات
x