«دي بوير» ينتظر تحديد مصيره

«دي بوير» ينتظر تحديد مصيره

الاثنين ٢٨ / ٠٦ / ٢٠٢١
ترك فرانك دي بوير، مدرب منتخب هولندا، مستقبله مفتوحا بعد خروج فريقه من بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2020)، عقب خسارته المفاجئة صفر / 2 أمام التشيك، أمس الأحد، في دور الـ16 للمسابقة القارية.

وقال دي بور عقب المباراة: «في هذه اللحظة، المرء مفعم بالانفعالات... لدينا جميعا صداع كبير، ويتعين علينا التفكير في الأمر معا».


وتم تعيين دي بوير مدربا للمنتخب الهولندي في سبتمبر من العام الماضي خلفا لرونالد كومان، الذي رحل لتدريب برشلونة الإسباني، ووقع عقدا حتى ما بعد كأس العالم 2022.

واعترف دي بوير عقب المباراة: «في نهاية المطاف، أنا مسؤول».

وانهار المنتخب الهولندي في اللقاء، بعدما اضطر للعب بعشرة لاعبين عقب طرد لاعبه ماتيس دي ليخت في الدقيقة 55، ليستقبل هدفين من نظيره التشيكي.

وأشار دي بوير: «في هذه الحالة أسوأ شيء يمكنك القيام به ضد فريق مثل هذا هو التخلف عن الركب. وبعد ذلك يمكنهم لعب المباراة بالطريقة التي يريدونها بالضبط».

وأضاف: «كان المنتخب التشيكي صعبا بالفعل، لكني اعتقدت أننا كنا أفضل حتى حالة الطرد. سيطرنا على المباراة».
المزيد من المقالات
x