استئناف مفاوضات التجارة الحرة مع 5 دول

لفتح أسواق جديدة ذات عوائد اقتصادية كبيرة

استئناف مفاوضات التجارة الحرة مع 5 دول

الجمعة ٢٥ / ٠٦ / ٢٠٢١
بدأت الهيئة العامة للتجارة الخارجية بالتحرك لاستئناف البدء في مفاوضات التجارة الحرة مع عدد من الدول والتجمعات الاقتصادية في الفترة الحالية، وتشمل حاليا 5 دول (الصين، أستراليا، بريطانيا، الهند، باكستان)، وذلك لفتح أسواق جديدة وتضمين طلبات القطاع الخاص السعودي ضمن طلبات المملكة في إطار الجولات التفاوضية على أن تكون الأولوية للشركات القيادية والكبرى والمتوسطة ذات العائد الاقتصادي الكبير.

وأكدت الهيئة في خطاب موجه لاتحاد الغرف السعودية يشير فيه إلى الحراك القائم لاستئناف البدء في مفاوضات التجارة الحرة مع عدد من الدول والتجمعات الاقتصادية في الفترة الحالية، وإلى وجود صعوبة في الحصول على طلبات القطاع الخاص للقطاعات الخدمية ذات الأثر الإيجابي الملموس في الاقتصاد السعودي، وطلب الإفادة بحصر الخدمات التي يرغب القطاع الخاص السعودي تصديرها إلى الدول المزمع استئناف مفاوضات التجارة الحرة معها في الفترة المستقبلية القريبة، وذلك لفتح أسواق جديدة.


من جانب آخر أظهر تقرير حديث عن التجارة الخارجية، ارتفاع نسبة الصادرات غير البترولية للواردات إلى 40% في أبريل 2020، مقابل 32.1% في الشهر نفسه من العام الماضي، نتيجة لارتفاع الصادرات غير البترولية بنسبة 46.3 % عن الارتفاع في الواردات 17.4 % خلال تلك الفترة.

وقال التقرير لهيئة الإحصاء: إن قيمة صادرات المملكة إلى الصين في أبريل الماضي بلغت نحو 12.9 مليار ريال، تصدرت بها الصين الوجهة الرئيسة للصادرات، تليها الهند واليابان بقيمة 8 مليارات و6.2 مليار ريال على التوالي، وكانت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية والإمارات ومصر وإيطاليا وهولندا وبلجيكا من بين أهم 10 دول تم التصدير إليها، وبلغ مجموع صادرات المملكة إلى تلك الدول العشر 48.5 مليار ريال، ما يمثل نسبة 67.9% من إجمالي الصادرات.

وبلغت قيمة الواردات من الصين 9.2 مليار في شهر أبريل 2021م، مما يجعل هذه الدولة تحتل المرتبة الأولى لواردات المملكة، تليها الإمارات، والولايات المتحدة الأمريكية بقيمة بلغت 4.7 مليار ريال و3.9 مليار ريال، على التوالي، وكانت الهند واليابان وألمانيا وكندا وإيطاليا وهولندا وفرنسا من بين أهم 10 دول تم الاستيراد منها، وبلغ مجموع قيمة واردات المملكة من تلك الدول العشر 31.3 مليار ريال، ما يمثل نسبة 63.8% من إجمالي الواردات.

كما أكدت هيئة الإحصاء عن ارتفاع الصادرات السلعية في أبريل الماضي، بنسبة 87% مقارنة بالشهر ذاته من 2020، إذ بلغت قيمتها 71.3 مليار ريال، مقارنة بـ38.1 مليار، وذلك نتيجة ارتفاع الصادرات البترولية بنحو 27 مليار ريال بنسبة 109.1%.

وأضاف التقرير أن قيمة الصادرات السلعية انخفضت على أساس شهري مقارنة بشهر مارس 2021 بمقدار 3.5 مليار ريال بنسبة 4.6%.

وأشار التقرير إلى أن الصادرات غير البترولية سجلت ارتفاعًا على أساس سنوي مقارنة بأبريل 2020 بنسبة 46.3% إذ بلغت 19.6 مليار ريال، مقابل 4.13 مليار ريال، فيما كانت أهم السلع «اللدائن والمطاط ومصنوعاتهما» (تمثل 33.5% من إجمالي الصادرات غير البترولية) ارتفعت بنسبة 41.9% بمقدار بلغ 1.9 مليار ريال، و«منتجات الصناعات الكيماوية وما يتصل بها» تمثل (30.5 % من إجمالي الصادرات غير البترولية) ارتفعت بنسبة 54.6% بمقدار بلغ 2.1 مليار ريال عن شهر أبريل 2020.
المزيد من المقالات
x