اللثة.. والنوبة القلبية

اللثة.. والنوبة القلبية

الخميس ٢٤ / ٠٦ / ٢٠٢١
قد تحدث النوبة القلبية لعدة أسباب؛ منها اتباع نظام غذائي غير صحى وفقير للعناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها الجسم، ولكن حذر خبراء الصحة من أن الأشخاص الذين لا يهتمون بصحة الفم قد تزيد لديهم أيضًا مخاطر الإصابة بالنوبة القلبية، وفقًا لتقرير منشور بموقع «إكسبريس».

وقالت د. هاتيس هاستورك من معهد فورسيث التابع لجامعة هارفارد، وهي منظمة بحثية تركز على صحة الفم، إن أمراض اللثة تزيد من عبء الالتهاب على الجسم.


وأمراض اللثة عبارة عن غشاء لزج مليء بالبكتيريا التي تسبب تراكم طبقة البلاك حول الأسنان، وهو نوع مختلف تمامًا عن البلاك الذي يتكون من الدهون والكوليسترول والكالسيوم والمواد الأخرى الموجودة في الدم، والتي يمكن أن تتراكم داخل الشرايين ما ينتج عنه الإصابة بأمراض القلب.

وتشير أبحاث حديثة إلى أن البكتيريا المسببة لأمراض اللثة قد تلعب أيضًا دورًا في عدد من المشكلات الصحية الرئيسية، حيث أوضح العلماء أن السبب في ذلك هو العثور على هذه البكتيريا في عينات أنسجة المخ والقلب لأشخاص ماتوا بسبب هذه الأمراض.

ويمكن تقليل خطر الإصابة بالنوبة القلبية عن طريق إجراء بعض التغييرات الصغيرة في النظام الغذائي أو نمط الحياة، حيث يساعد النظام الغذائي الصحي المتوازن في تقليل فرص تراكم الدهون في الشرايين، والذي ينتج عنه الإصابة بنوبة قلبية.
المزيد من المقالات
x