الإرياني: وجود الحوثي مرهون بالصراعات والانقسام اليمني

الإرياني: وجود الحوثي مرهون بالصراعات والانقسام اليمني

قال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني إن ميليشيا الحوثي عاجزة عن تحقيق أي انتصار أو حسم أي معركة سياسية كانت أو عسكرية إلا عبر استغلالها انقسام اليمنيين، وإن استمرارها مرهون ببقاء الخلافات والصراعات بين المكونات السياسية والوطنية، داعيا الشعب اليمني لتوحيد الصف لاستعادة الدولة وإسقاط الانقلاب.

وأضاف: «إن الأحداث والتجارب التي شهدها اليمن خلال السنوات الماضية أثبتت أن ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران لا تمتلك أي حاضنة شعبية، ولا تمتلك مقومات الاستمرار أو البقاء، وأنها أوهن من بيت العنكبوت».


وأشار الإرياني إلى أن ميليشيا الحوثي استهدفت منذ نشأتها مرورا بانقلابها على الدولة والإجماع الوطني اليمنيين دون تفريق بين انتماءاتهم السياسية وخلفياتهم الثقافية والمناطقية والمذهبية، وأثبتت بما لا يدع مجالا للشك عدم قبولها بالآخر ومساعيها احتكار السلطة والثروة.

وأكد أن استمرار الاختلاف في هذه المرحلة الخطيرة من تاريخ البلاد والشعب، خيانة لشعب ينتظر الخلاص.

من جهتها أوضحت منظمة الهجرة الدولية، الثلاثاء، أنها رصدت نزوح أكثر من 6 آلاف أسرة يمنية في مأرب، بسبب تصاعد هجمات ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران على المحافظة.

إذ قالت المنظمة إنه منذ مطلع العام وحتى 19 من يونيو الجاري، نزحت 6 آلاف و292 أسرة يمنية يمثلون 37 ألفا و752 فردا، نزحوا لمرة واحدة على الأقل. إضافة إلى رصد 483 أسرة نازحة غادرت مكان النزوح للمرة الثانية بسبب تصاعد الصراع لا سيما في مأرب؛ حيث تشن الميليشيات الحوثية الموالية لإيران هجمات مستمرة في مسعى لاجتياح المحافظة.

وأضافت في تقريرها الأسبوعي حول حالات النزوح، أنه بين 13 - 19 يونيو الجاري، تتبعت مصفوفة النزوح التابعة للمنظمة الدولية للهجرة في اليمن، 153 أسرة (918 فردا) نزحت مرة واحدة على الأقل، مشيرة إلى أن أكبر عدد لحالات النزوح تم تسجيلها على التوالي في محافظات مأرب (47 أسرة)، وتعز (45 أسرة)، والضالع (37 أسرة) وصنعاء (26 أسرة).

من جانب آخر، أدرج النائب العام في اليمن، أفرادا وكيانات حوثية مرتبطة «بالحرس الثوري الإيراني» على قائمة الإرهاب.
المزيد من المقالات
x