«التغيير والتجديد» أبرز خطوات تحسين جودة الحياة

«التغيير والتجديد» أبرز خطوات تحسين جودة الحياة

الأربعاء ٢٣ / ٠٦ / ٢٠٢١
قدمت المستشار التربوي نعيمة الحسيني، عددًا من الأفكار التي تساعد على أن نعيش حياة مليئة بالسلام والهدوء، ولتحسين جودة حياة الفرد والأسرة، من خلال تهيئة البيئة اللازمة لدعم واستحداث خيارات جديدة تُعزّز المشاركة في الأنشطة الثقافية والترفيهية والرياضية والسياحية والأنماط الأخرى الملائمة، التي تسهم في تعزيز جودة حياة الفرد والأسرة.

وقالت: لا بد من الاهتمام بالتنوع في أساليب الحياة، وذلك بعدة نقاط:


- التغيير والتجديد، وهو من أهم النقاط.

- تعديل العادات والسلوكيات والأفكار الخاطئة والسلبية، والاهتمام بالصحة والتغذية والرياضة.

- إشاعة التفاؤل، وحب النفس، والنظر للحياة بمنظور متجدد.

- تذكّر النعم والشكر والحمد، فلا بد للإنسان أن يحمد الله على الدوام.

- مد يد المعونة للغير وحب الآخرين.

- الاطلاع على الكتب والقراءة المستمرة.

- الاهتمام بالوقت وإدارته بشكل جيد.

- تطوير الذات وحضور الدورات والمؤتمرات والاطلاع على كل ما هو جديد.

- البحث عن السعادة ونشر السرور والبهجة.

- اتباع الأنظمة واحترامها.
المزيد من المقالات
x