إسبانيا في «فوضى عارمة»

إسبانيا في «فوضى عارمة»

الاحد ٢٠ / ٠٦ / ٢٠٢١
بدأت المشاكل في تشكيلة إسبانيا قبل انطلاق يورو 2020 بسبب إصابات كوفيد 19، لكن الآن الأزمة انتقلت للملعب، حيث يفتقد اللاعبون التألق والثقة والفعالية، وبات الفريق في خطر شديد ينذر بالخروج من دور المجموعات.

وجاء التعادل 1-1 مع بولندا خطوة للخلف من حيث الأداء مقارنة بالتعادل السلبي في المباراة الأولى مع السويد، لتحتل إسبانيا مركزا غير متوقع وهو الثالث في المجموعة الخامسة، وتحتاج إلى الفوز على سلوفاكيا في المباراة الأخيرة للتأهل للدور الثاني.


وقال المدافع باو توريس: «الكلمة الأساسية على لساني هي الإحباط. إذا كنا سجلنا فقط ركلة الجزاء وكل هذه الفرص. لكن نحن بحاجة لاستعادة الثقة في أنفسنا والبقاء أقوياء».

وسجل جيرار مورينو كافة ركلات الجزاء مع فريقه فياريال وعددها 13 ركلة الموسم الماضي، لكن محاولته أمام بولندا ردها القائم، بينما لم ينجح ألفارو موراتا، الذي بدا وكأنه استعاد ثقته بنفسه عقب تسجيل هدف التقدم، في متابعة الكرة في المرمى.

وقالت صحيفة ماركا: «نحن في فوضى عارمة»، بينما جاء عنوان صحيفة (آس) «حالة خطر شديد».
المزيد من المقالات
x