الأرياني: سنلاحق الحوثيين المسؤولين عن الانتهاكات كمجرمي حرب

الأرياني: سنلاحق الحوثيين المسؤولين عن الانتهاكات كمجرمي حرب

الاثنين ٢١ / ٠٦ / ٢٠٢١
قال وزير الإعلام اليمني معمر الأرياني إن الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها ميليشيا الحوثي الإرهابية بحق المواطنين في المناطق الخاضعة لسيطرتها لن تسقط بالتقادم ولن تمر دون عقاب، مؤكدًا أن المسؤولين عنها - سواء كانوا قيادات أو أفرادًا - سيخضعون للمحاسبة، وسيلاحقون في المحاكم الدولية باعتبارهم مجرمي حرب.

ولفت إلى «أن الجرائم والانتهاكات المروعة التي ترتكبها ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، فظائع غير مسبوقة في التاريخ اليمني».


وأضاف الأرياني في تصريح: «إن الممارسات الإجرامية التي تتكرر بشكل يومي بحق المدنيين في العاصمة المختطفة صنعاء وباقي المناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيا الحوثية تجسد همجيتها ووحشيتها، وتؤكد أنها لا تختلف في ممارساتها عن باقي التنظيمات الإرهابية».

وأشار الأرياني إلى أن تلك الجرائم والانتهاكات تعكس استخفاف ميليشيا الحوثي بأرواح الناس وانتهاجها سياسة الإرهاب المنظم، وتعمدها إذلال ملايين المواطنين في مناطق سيطرتها؛ بهدف تطويعهم وإخضاعهم، واستهتارها بالقوانين والمعاهدات الدولية المنظمة لحقوق الإنسان.

وفي سياق آخر، استنكر الأرياني منع ميليشيا الحوثي الإرهابية إنزال حمولة السفينة «غلوريس سي» التابعة لبرنامج الغذاء العالمي والتي تحمل 12500 طن من القمح، وإجبارها على الخروج ومغادرة ميناء الحديدة، في امتداد لنهج الميليشيا في عرقلة عمليات الإغاثة الإنسانية وعمل المنظمات الدولية في مناطق سيطرتها‏».

وأوضح الأرياني أن هذا العمل يؤكد انتهاج الحوثي سياسة الإفقار والتجويع، وعدم اكتراثها بالمأساة الإنسانية والحالة المعيشية لملايين المعدمين القاطنين في المناطق الخاضعة لسيطرتها، واستغلال أوضاعهم المأساوية ورقة للمزايدة السياسية والإعلامية وابتزاز وتضليل المجتمع الدولي‏.

وطالب الأرياني المجتمع الدولي بإدانة هذه الممارسات الإجرامية، واتخاذ الإجراءات الرادعة والكفيلة بالضغط على الحوثي، وضمان وصول المساعدات لملايين الجوعى في مناطق سيطرتها، ووقف مساعي الميليشيا لتوسيع الكارثة الإنسانية وتحويلها إلى مادة للمساومة والابتزاز والتربح السياسي والمادي.

ميدانيًا، كسر مقاتلو الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، السبت، هجومًا لميليشيا الحوثي الانقلابية، في جبهة الخنجر شمال مدينة الحزم بمحافظة الجوف.
المزيد من المقالات
x