التعرض لتلوث الهواء خلال الحمل يصيب الأطفال بالسمنة

التعرض لتلوث الهواء خلال الحمل يصيب الأطفال بالسمنة

الاحد ٢٠ / ٠٦ / ٢٠٢١
كشفت دراسة صادرة عن جامعة كولورادو الأمريكية، عن أن التعرض لتلوث الهواء أثناء الحمل يؤدي إلى زيادة خطر إصابة الأطفال بالسمنة، خلال وقت لاحق من الحياة، طبقًا لتقرير نُشر في موقع ميديكال إكسبريس.

وأكدت الدراسة أن النساء المعرضات لمستويات أعلى من تلوث الهواء أثناء الحمل ينجبن أطفالًا ينمون بسرعة غير معتادة في الأشهر الأولى بعد الولادة، مما يزيد من الدهون التي تعرضهم لخطر السمنة والأمراض ذات الصلة في المستقبل.


وأشار الباحثون إلى أن نوعية الهواء الرديئة قد تساهم على الأقل جزئيًا في انتشار وباء السمنة، لا سيما بين السكان الذين يقطنون في أماكن بها المزيد من التعرض للملوثات السامة حيث يعاني حوالي واحد من كل أربعة شباب من أصل إسباني في الولايات المتحدة من السمنة، نظرًا لتواجدهم بالمناطق مرتفعة التلوث.

وأرجع الباحثون المعدلات المرتفعة للسمنة بين مجموعات سكانية معينة إلى التلوث البيئي وليس لمجرد الاختيارات الشخصية مثل التمارين والسعرات الحرارية التي يتم تناولها.

وأظهرت الأبحاث السابقة أن النساء الحوامل المدخنات أو المعرّضات بشكل مزمن لتلوث الهواء يملنَ إلى إنجاب أطفال أقل وزنًا عند الولادة، إلا أنه مع السنة الأولى من العمر، يميل هؤلاء الأطفال إلى اكتساب الوزن بسرعة، وبالتالي يصابون بالسمنة، التي ترتبط بمرض السكري وأمراض القلب.

وتوصلت الدراسة إلى أن التعرض الأكبر لتلوث الهواء المحيط قبل الولادة كان مرتبطًا بتغيرات أكبر في الوزن والسمنة وبدانة الجسم خلال الأشهر الستة الأولى من الولادة.
المزيد من المقالات
x