ترميم 152 منزلا للأسر الأشد احتياجا في 2020

ترميم 152 منزلا للأسر الأشد احتياجا في 2020

الخميس ١٧ / ٠٦ / ٢٠٢١
تفقدت مدير عام الإدارة العامة للتطوع بوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية مشاعل المبارك، منزلا لإحدى الأسر الأشد حاجة والتي تعمل جمعية ترميم على إعادة تأهيله، بمشاركة 40 متطوعا ومتطوعة وبعدد ساعات تجاوز 200 ساعة تطوعية، رافقها في الزيارة مساعد مدير عام فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية ابتسام الحميزي.

وتنفذ جمعية ترميم مبادراتها لتقليل تكاليف الترميم على الأسر المحتاجة، وخلال 2020 نفذت أعمالا في 152 منزلا يسكنه أكثر من 893 مستفيدا ومستفيدة بمبلغ تجاوز 7 ملايين ريال توزعت على 11 مدينة ومحافظة في المنطقة الشرقية.


واطلعت المبارك خلال الزيارة على عدد من الفرص التطوعية المتنوعة التي ينفذها المتطوعون والمتطوعات والتي شملت أعمال الدهان والكهرباء والسباكة وغيرها نتيجة المهارات التي اكتسبها المتطوعون وحرصوا على تنميتها منذ إلحاقهم بالأعمال التطوعية بالجمعية.

وأشادت بالدور الكبير الذي يقوم به المتطوعون والمتطوعات مع جمعية ترميم الذين ساهموا في تحقيق أهداف ترميم وتقليل تكاليف أعمال الترميم من خلال العائد الاقتصادي من تطوعهم ونوعية الجهد الذي بذلوه ويعكس رغبتهم في العمل التطوعي، كما أشادت بدور مجلس إدارة الجمعية في توفير البيئة المناسبة للمتطوعين مما ساعدهم على الإجادة في عملهم وتطويره بصورة مستمرة.

وأوضح رئيس مجلس إدارة ترميم م. حمد الخالدي أن الجمعية حرصت منذ إنشائها على تفعيل دور المتطوعين وأنشأت وحدة للتطوع تركزت أهدافها العامة في عام 2021 على توجيه الفرص التطوعية في ترميم منازل الأسر الأشد حاجة والتي تسهم في تخفيض تكاليف الأيدي العاملة، وقد وصلت أعداد المتطوعين خلال عام 2020 إلى 460 متطوعا ومتطوعة بعدد ساعات تطوعية تجاوز 8231 ساعة بعائد اقتصادي تجاوز 452.705 ريالات وفرته الجمعية من خلال مشاركة المتطوعين.
المزيد من المقالات
x