الغرب ليس جادا في مواجهة اليمين المتطرف

الغرب ليس جادا في مواجهة اليمين المتطرف

الخميس ١٧ / ٠٦ / ٢٠٢١
قالت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية إن رفض الغرب مواجهة التعصب والتطرف اليميني ينذر بمزيد من الكراهية والقتل والمجازر بحق المسلمين.

وبحسب مقال لـ «إتش. إيه. هيلير»، الباحث في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي في واشنطن، والزميل المساعد في المعهد الملكي للخدمات المتحدة في لندن، في 6 يونيو، صدمت سيارة 4 أفراد من العائلة نفسها في أونتاريو ولقوا مصرعهم.


وتابع: قالت الشرطة إن الضحايا كانوا مستهدفين بسبب عقيدتهم الإسلامية.

وأضاف: كان على الكنديين أن يتعايشوا مع هذا الهجوم المروع، لكنه كان جزءًا من تهديد عالمي أوسع؛ وهو انتشار الإرهاب اليميني المتطرف.

وبحسب الكاتب، قال شاهد إن المهاجم المزعوم كان يرتدي ملابس يبدو أنها تحمل صليبًا معقوفًا، لكن هذا لم يكن ذئبًا وحيدًا.

وأردف: نُعرّض مجتمعاتنا للخطر إذا فشلنا في فهم نمط الكراهية عبر الحدود.

ومضى يقول: أدركت بعض الأجهزة الأمنية التهديد، ولكن بالنسبة لجميع أشكال التعبير عن القلق، هناك 3 عناصر حاسمة غالبًا ما يتم تجاهلها عند النقاش حول اليمين المتطرف.

ولفت إلى أن أول هذه العناصر هو أن الإسلاموفوبيا تقع في صميم أيديولوجية اليمين المتطرف، ولكن غالبًا ما يتم التقليل من شأنها، أما الثاني فهو أن الأيديولوجيا تنتشر في الخارج.

وأوضح أن ثالث العناصر هو أن ازدهار خطاب اليمين المتطرف اليوم مستمر بفعل السياسيين والشخصيات المؤثرة في المجال العام.

ومضى يقول: انتشرت الإسلاموفوبيا والتعصب ضد المسلمين بسرعة منذ عقود، كان ذلك واضحًا في الحملات ضد حجاب المرأة المسلمة (الحجاب) أو غطاء الوجه (النقاب). كانت تلك الحملات تشكل محور العديد من القوى اليمينية في جميع أنحاء أوروبا.

وأضاف: قبل عقد من الزمان، نشر مركز التقدم الأمريكي الكثير من التفاصيل حول كيفية وجود شبكات راسخة من الممولين والمؤسسات التي تروج لهذا النوع من التعصب.

وأردف: وفقًا لمركز قانون الفقر في الجنوب (SPLC)، تظل الحركة المعادية للمسلمين قوة في الولايات المتحدة، لا تزال تلك المجموعات تتمتع بتمويل جيد وشبكة متماسكة، ويعترف الإرهابيون اليمينيون أنهم جزء من حركة عالمية أوسع.

وبحسب الكاتب، فإن ما يثير القلق أن خطابهم لا ينحصر في هامش المجتمع كما يوضح SPLC، فإن العديد من الجماعات المعادية للمسلمين لديها نفوذ رئيسي.

وتابع: يصف السياسيون الأوروبيون مثل فيكتور أوربان، رئيس وزراء المجر، اللاجئين المسلمين أنهم غزاة. وتظهر شخصيات في البرامج التليفزيونية للمطالبة بضرورة التحقيق مع الأمريكيين المسلمين الذين يقولون «الله» بدلاً من «God» في سياقات معينة.

وأردف: على مدى عقود، أدى انتشار التعصب السائد وقبوله إلى أعمال عنف ضد المسلمين على نطاق ينذر بالخطر.

وأضاف: في فرنسا اليوم، أدى إضفاء الطابع الصارم على العلمانية عبر الطيف السياسي إلى وضع السكان الفرنسيين المسلمين في موقف دفاعي وشيطنتهم ومعاملتهم على أنهم غرباء أو حتى كانفصاليين، في المملكة المتحدة ينكر المحافظون خطورة الإسلاموفوبيا في حزبهم.

وأشار إلى أنه رغم صحة قول رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، إنه لا مكان للإسلاموفوبيا في بلاده، فإن الإرهابي الذي قتل 4 أفراد من عائلة لمجرد كونهم مسلمين، ليس سوى أحدث مظهر من مظاهر صعود التعصب ضد المسلمين في جميع أنحاء العالم.

وأردف: حتى بعد بيان ترودو، منعت حكومة المحافظين في أونتاريو اقتراحًا يدعو المجلس التشريعي إلى إدانة الإسلاموفوبيا بالإجماع.
المزيد من المقالات
x