لبنان في إضراب عام وشامل.. وسجالات حادة بين عون وبري

لبنان في إضراب عام وشامل.. وسجالات حادة بين عون وبري

الخميس ١٧ / ٠٦ / ٢٠٢١
يبدأ اللبنانيون اليوم إضرابا عاما وشاملا بحسب ما أكد رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر احتجاجا على الطبقة السياسية والانهيار الذي وصل إليه البلد وعرقلة تشكيل حكومة جديدة، فيما دار سجال حاد بين الرئيس ميشيل عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري.

وقال رئيس الاتحاد العمالي العام في بيان، إن «الهيئات الاقتصادية وجمعيات التجار وجمعية مصارف لبنان تؤيد الإضراب للتعبير عن رفض حال الانهيار على مجمل المستويات والمطالبة بتأليف حكومة اختصاصيين».


وقال رئيس مجلس النواب نبيه بري في بيان توجه فيه إلى رئيس الجمهورية العماد ميشال: «باسم الشعب اللبناني تحركت وأتحرك. وقرار تكليف رئيس حكومة خارج عن إرادة رئيس الجمهورية بل هو ناشئ عن قرار النواب أي السلطة التشريعية. والذي يجري الاستشارات النيابية لتشكيل الحكومة هو الرئيس المكلف (المادة 64 من الدستور). وبالتالي من حقي أن أحاول بناءً لطلب دولة رئيس الحكومة المكلف أن أساعده في أية مبادرة قد يتوصل إليها. لا سيما أن رئيس الجمهورية الذي تعود له صلاحية التوقيع مرسوم تشكيل الحكومة بالاتفاق مع رئيسها أبدى كل رغبة بذلك وأرسل إلى عدة رسل بهذا الشأن وحصل أكثر من اجتماع في القصر الجمهوري وخلافه لإنجاح ما سمي بمبادرة بري دون حضوري الشخصي».

أضافت: «وكان القاضي راضيا: طالما ارتفع عدد الوزراء إلى 24. وطالما حل موضوع الداخلية إلى أن أصررتم على 8 وزراء + 2 يسميهم رئيس الجمهورية (الذي ليس له حق دستوري بوزير واحد فهو لا يشارك بالتصويت فكيف يكون له أصوات بطريقة غير مباشرة). تعطل كل شيء... والبلد ينهار... والمؤسسات تتآكل... والشعب يتلوى... وجدار القسطنطينية ينهار مع رفض مبادرة وافق عليها الغرب والشرق وكل الأطراف اللبنانية ألا طرفكم الكريم: فأقدمتم على البيان البارحة صراحة تقولون: لا نريد سعد الحريري رئيسا للحكومة. هذا ليس من حقكم، وقرار تكليفه ليس منكم، والمجلس النيابي قال كلمته مدوية جواب رسالتكم إليه. المطلوب حل وليس ترحالًا والمبادرة مستمرة».

وكان رئيس الجمهورية أصدر بيانا مساء الثلاثاء، انتقد فيه جهود الرئيس بري لتشكيل حكومة لبنانية برئاسة سعد الحريري.
المزيد من المقالات
x