الغرب قلق من انتهاك الملالي لـ«النووي» قبيل انتخابات الجمعة

الغرب قلق من انتهاك الملالي لـ«النووي» قبيل انتخابات الجمعة

الأربعاء ١٦ / ٠٦ / ٢٠٢١
عبر الغربيون عن قلقهم من انتهاك نظام الملالي للاتفاق النووي، داعمين أيضا مباحثات فيينا من أجل عودة واشنطن إلى الاتفاق، وذلك في بيان أوروبي أمريكي مشترك، أصدره البيت الأبيض، أمس الثلاثاء، فيما ينتخب الإيرانيون رئيسا جديدا بعد غد الجمعة في سباق يهيمن عليه مرشحون متشددون يدعمهم المرشد علي خامنئي وعلى رأسهم إبراهيم رئيسي المعروف بـ«السفاح».

يأتي ذلك مع تصاعد الغضب الشعبي بسبب تعثر الاقتصاد والقيود على الحريات، وهو ما قد يدفع على الأرجح الكثير من المؤيدين للإصلاح للبقاء في المنازل والعزوف عن المشاركة، بحسب مراقبين أكدوا: إن آمال السلطات قد تخيب في نسبة مشاركة عالية تعزز شرعيتها، إذ تشير استطلاعات رأي رسمية إلى أن حوالي 40 بالمئة فحسب من 59 مليون ناخب سيدلون بأصواتهم.


والمرشح الأبرز في السباق الانتخابي هو إبراهيم رئيسي القاضي المتشدد المعروف بدوره في الحكم بإعدام آلاف المعتقلين السياسيين في 1988، وقد اختاره خامنئي في 2019 ليرأس السلطة القضائية.

وانتقدت جماعات مدافعة عن الحقوق رئيسي الذي خسر الانتخابات أمام روحاني في 2017.

لكن الإيرانيين لا يستبعدون حدوث أمر غير متوقع، ففي انتخابات 2005 الرئاسية على سبيل المثال هزم محمود أحمدي نجاد، الذي لم يكن شخصية بارزة حينها، الرئيس السابق أكبر هاشمي رفسنجاني الذي كان يعتبر على نطاق واسع المرشح الأقرب للفوز بالمنصب.

دعوة للمقاطعة

ودعا مئات المعارضين في الداخل والخارج إلى المقاطعة ومنهم الزعيم المعارض مير حسين موسوي المحتجز قيد الإقامة الجبرية في منزله منذ 2011.

وقال موسوي في بيان نشره موقع «كلمة» الإلكتروني المعارض «سأقف في صف من سئموا الانتخابات المهينة المعدّة سلفا، ومن لن يستسلموا لقرارات سرية خفية خلف الكواليس».

وخاض موسوي وإصلاحي آخر هو مهدي كروبي انتخابات عام 2009، وأصبحا رمزين للإيرانيين المطالبين بالإصلاح الذين شاركوا في احتجاجات جماهيرية بعد أن فاز المتشدد محمود أحمدي نجاد في انتخابات يرون أنه شابها تزوير.

ويقول المرشح المعتدل عبد الناصر همتي: «إن المتشددين يسعون لتأجيج التوتر مع الغرب، بينما تجني الشركات التي يسيطرون عليها أرباحا ضخمة بالتحايل على العقوبات».

وفي مناظرة تلفزيونية، أضاف همتي الذي شغل منصب محافظ البنك المركزي حتى مايو «ماذا سيحدث إذا تولى المتشددون السلطة؟ المزيد من العقوبات بمزيد من الإجماع العالمي».
المزيد من المقالات
x