النيران الصديقة ..بركان ثائر

النيران الصديقة ..بركان ثائر

الأربعاء ١٦ / ٠٦ / ٢٠٢١
استهل المنتخب الإيطالي لكرة القدم حملته في بطولة أمم أوروبا «يورو 2020» بالفوز على المنتخب التركي 3/ صفر ، ضمن منافسات الجولة الأولى من المجموعة الأولى للبطولة.

وتقدم المنتخب الإيطالي بهدف من نيران صديقة سجله ميريح ديميرال، مدافع المنتخب التركي، بالخطأ في مرماه في الدقيقة 53، وأضاف شيرو إيموبيلي الهدف الثاني في الدقيقة 66، قبل أن يختتم لورينزو إنسيني أهداف اللقاء في الدقيقة 79.


وافتتح التركي ديميرال قائمة الأهداف العكسية، ليسجل بعدها منتخب سلوفاكيا الهدف الأول في مرمى بولندا في الدقيقة 18 من عمر المباراة التي أقيمت على أرضية ملعب «جازبروم أريا» بمدينة سان بطرسبرج في روسيا، ضمن منافسات المجموعة الخامسة، عن طريق تسديدة ارتطمت في العارضة لتصطدم بالحارس تشيزني، واحتسبت هدفًا في مرماه كما سجل المدافع ماتس هوميلز هدفًا عكسيًا خلال مواجهة فرنسا، ليصبح صاحب الـ32 عامًا أول لاعب ألماني يسجل هدفًا بالخطأ في مرمى فريقه على مدار تاريخ البطولة الأوروبية.

وخلال 12 مباراة فقط في النسخة الـ16، سُجلت 3 أهداف بنيران صديقة بالتساوي مع النسخة الماضية التي تعد أكثر بطولة سجلت فيها أهداف عكسية.

قصة الأهداف العكسية في بطولات اليورو تعود بدايتها إلى عام 1976م، عندما سجل التشيكوسلوفاكي أنتون أوندروس أول هدف عكسي في تاريخ البطولة، والذي سجل في شباك منتخب بلاده في مباراتهم ضد منتخب هولندا في بطولة أمم أوروبا 1976.

أما أسرع هدف عكسي فكان من نصيب الكرواتي إيجور تودور، والذي سجل بعد مرور 22 دقيقة، في مباراتهم ضد منتخب فرنسا في بطولة أمم أوروبا 2004.

الهدف العكسي الوحيد الذي سجل خلال مباراة كاملة كان من نصيب الأيرلندي الشمالي جاريث ماكاولي، عندما سجل في شباك منتخب بلاده في مباراتهم ضد منتخب ويلز في اللقاء الذي انتهى 1-0 في بطولة أمم أوروبا 2016. أما أكثر نسخة تسجيلًا للأهداف العكسية فكانت نسخة 2016 بفرنسا، حيث تم تسجيل 3 أهداف عكسية.

فيما كان المنتخب الهولندي أكثر المنتخبات استفادة من الأهداف العكسية، حيث سجل منافسوه 3 أهداف عكسية خلال مواجهاتهم في بطولة أمم أوروبا.
المزيد من المقالات
x