المتحور «دلتا».. يثير القلق حول العالم

السلالة الهندية الجديدة الأخطر.. وانتشرت حتى الآن في 66 دولة:

المتحور «دلتا».. يثير القلق حول العالم

الأربعاء ١٦ / ٠٦ / ٢٠٢١

الجارديان: تسبب في 90% من الإصابات الجديدة بالمملكة المتحدة

وول ستريت جورنال: أكثر قابلية للانتشار من السلالات القديمة

آي أف أل ساينس: مختلف تمامًا عن «كوفيد الكلاسيكي»

نيويورك تايمز: المصابون يتدهورون أسرع

سياتل تايمز: مسؤول عن 6% من الإصابات الجديدة بأمريكا

ذا هيندو: طفرة «دلتا» تهرب من الأجسام المضادة

بيزنس لاين: جرعتان من لقاحات فايزر وأسترازينكا توفران حماية قوية

...........................................................................................................................................................................................................................

بعد انتشار العديد من سلالات فيروس كورونا على مستوى العالم خلال الفترة الماضية، ظهرت مؤخرًا سلالة جديدة تسمى «دلتا» أو «B.1.617»، والتي تم اكتشافها في الهند مؤخرًا، وصنفتها منظمة الصحة العالمية بوصفها «متحورا مثيرا للقلق»، ووصلت حتى الآن إلى 66 دولة. وتشهد الهند هذه الأيام موجة شرسة من الفيروس، حيث تسجل السلطات الهندية وفاة واحدة كل 4 دقائق تقريبا في دلهي، مع تسبب ذلك في حدوث انهيار شبه كامل بالنظام الصحي. ولا تعاني الهند وحدها من السلالة الجديدة حيث أبلغت كلًا من المملكة المتحدة وأمريكا وبعض الدول الشرق أوسطية كذلك عن معاناتهم من السلالة الشرسة نفسها. من هذا المنطلق، سلط الإعلام الدولي والهندي الضوء على هذه السلالة، وأبرز أهم المعلومات المتوفرة عن «دلتا»، وما نعرفه حتى الآن عن اللقاحات التي تقوم بمقاومتها، كالآتي:

حالات متزايدة:

في البداية تقول صحيفة الجارديان البريطانية: إن دلتا تسبب في أكثر من 90٪ من حالات كوفيد الجديدة في المملكة المتحدة، وأضافت: إن المتحور الذي اكتشف لأول مرة في الهند ينتشر بسهولة أكبر، ويكون أكثر مقاومة للقاحات، حيث تجاوز العدد الإجمالي للحالات المؤكد إصابتها به في بريطانيا 42 ألف حالة.

واستطردت: «تم ربط متحور دلتا بارتفاع حالات كوفيد في المملكة المتحدة خلال الأسابيع الماضية. ويُعتقد أنه ينتشر بسهولة أكبر من متحور ألفا، ذي الرقم الكودي B 1.1.7، والذي تم اكتشافه لأول مرة في كنت، وهو أكثر مقاومة إلى حد ما ضد لقاحات كوفيد، خاصة إذا حصل الشخص على جرعة واحدة فقط».

وقالت هيئة الصحة العامة في إنجلترا (PHE): إن الرقم الحقيقي لإصابات المتحور قد يصل إلى 96٪ من الحالات الجديدة في إنجلترا، حيث تتضاعف حالات الإصابة بالفيروس بين 4.5 و 11.5 يومًا، اعتمادًا على المنطقة. وأشارت إلى أن هذا المتحور يشكل خطرًا متزايدًا بنسبة 60 ٪ لانتقال العدوى المحلية مقارنة بمتحور ألفا.

انتشار أكبر:

ووافقت وول ستريت جورنال صحيفة الجارديان في الرأي، مشيرة إلى الانتشار السريع لمتحور دلتا، الذي يؤخر إعادة فتح المملكة المتحدة بالكامل، وقالت إن رئيس وزراء المملكة المتحدة، بوريس جونسون، أجل قرار انتهاء القيود الذي طال انتظاره في إنجلترا لمدة أسابيع، بعد الارتفاع في حالات الإصابة بنوع أكثر عدوى من فيروس كورونا، مما يسلط الضوء على كيفية انتشار الفيروس، حتى بين السكان الذين حصلوا على لقاحات عالية الفعالية.

وقالت وول ستريت: «يشكل التأخير في فتح إنجلترا تحذيرًا للولايات المتحدة ودول أخرى حول العالم من خطر حدوث المزيد من التفشيات، التي تسببها الأشكال الجديدة للفيروس».

ولفتت الصحيفة الأمريكية، إلى أن المتحور الجديد ينتشر بشكل أساسي بين الفئات الأصغر سناً غير الملقحة في بريطانيا، لكن تم اكتشاف حالات بين كبار السن الذين حصلوا على جرعة واحدة، وأحيانًا جرعتين من اللقاح.

وتشير الأدلة الجديدة من المملكة المتحدة إلى أن المتحور دلتا، والذي تم اكتشافه لأول مرة خلال موجة ضخمة من العدوى في الهند، في وقت سابق من هذا العام، أكثر قابلية للانتقال من السلالات القديمة للفيروس، وأن العدوى به من المرجح أن تؤدي إلى دخول المستشفى.

وتظهر البيانات البريطانية أيضًا أن اللقاحات توفر حماية متناقصة إلى حد ما ضد الإصابة بالمتحور، ولكنها تؤمن حماية كبيرة ضد أعراض المرض الشديدة، خاصة بعد الحصول على الجرعتين الكاملتين.

وأضافت وول ستريت: «يُظهر التحليل الجيني أن دلتا، المعروفة أيضًا باسم B.1.617.2، قد أزاح المتحورات الأخرى للفيروس في المملكة المتحدة. وتم اكتشافه حتى الآن في 66 دولة، بما في ذلك الولايات المتحدة».

أعراض «الكلاسيكي»:

في إطار متصل، قال موقع آي أف أل ساينس العلمي، إن كبار العلماء أكدوا أن متحور دلتا يسبب أعراضًا مختلفة عن «كوفيد الكلاسيكي» أو التقليدي. والأعراض الثلاثة الرئيسية التي تظهر في عدوى كوفيد-19 التقليدية هي الحمى والسعال وفقدان التذوق أو الشم. مع ذلك، يبدو أن الأعراض الأكثر شيوعًا التي تم الإبلاغ عنها للأشخاص المصابين منذ مايو 2021، هي: الصداع والتهاب الحلق وسيلان الأنف. ولم يعد فقدان حاسة التذوق أو الشم - الذي كان يُعتبر من الأعراض التي يمكن التعرف عليها بسهولة لكوفيد - 19 - من الأعراض العشرة الأكثر شيوعًا التي يتم الإبلاغ عنها بعد الآن.

ويقول البروفيسور تيم سبيكتور، عالم الأوبئة الوراثية في كينجز كولدج لندن الذي يدير دراسة زوي كوفيد سيمتمز، إن التغيير في الأعراض المبلغ عنها يرجع على الأرجح إلى زيادة بروز متحور دلتا، الذي أصبح مؤخرًا السلالة الأكثر انتشارًا في المملكة المتحدة.

وأوضح البروفيسور سبيكتور أن متحور دلتا يمكن أن يبدو مثل «نزلة برد سيئة» بالنسبة للشباب الأصحاء. رغم ذلك، لا يزال آخرون معرضين لخطر الإصابة بنوع خطير من العدوى.

تفشي صيني:

وفي أحدث تفشٍ في الصين، يقول الأطباء إن المصابين يزدادون مرضًا بشكل أسرع. ومع انتشار المتحور دلتا في جنوب شرق الصين، يقول الأطباء إنهم يجدون أن الأعراض مختلفة وأكثر خطورة من تلك التي شاهدوها، عندما بدأت النسخة الأولية من الفيروس في الانتشار أواخر عام 2019 في مدينة ووهان بوسط الصين.

وحسبما نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، قال الأطباء للتلفزيون الحكومي الصيني، إن المرضى يزدادون سوءًا وتتدهور حالتهم بسرعة أكبر. وأكدوا أن أربعة أخماس الحالات المصحوبة بأعراض أصيبت بالحمى. وأضاف الأطباء: إن تركيزات الفيروس التي تم اكتشافها في أجسامهم ترتفع إلى مستويات أعلى مما شوهدت من قبل، ثم تنخفض ببطء.

وقال جوان شيانغ دونغ، مدير طب الرعاية الحرجة في جامعة صن يات صن في مدينة قوانغتشو، التي يتركز فيها تفشي المرض، إن ما يصل إلى 12% من المرضى يصابون بأمراض خطيرة أو حرجة في غضون ثلاثة إلى أربعة أيام من ظهور الأعراض. وقال إن النسبة في الماضي كانت 2 أو 3% فقط، رغم أنها كانت تصل في بعض الأحيان إلى 10%.

وأبلغ الأطباء في بريطانيا والبرازيل عن اتجاهات مماثلة مع المتحورات التي تم تداولها في تلك البلدان، لكن شدة هذه المتحورات لم يتم تأكيدها بعد.

حالات أمريكية:

في سياق متصل، قالت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، إن أحد أنواع فيروس كورونا شديدة العدوى التي تم تحديدها لأول مرة في الهند يمثل 6٪ من الإصابات الجديدة في الولايات المتحدة. ومع ذلك، يبدو أن اللقاحات فعالة للغاية ضد هذا النوع من الفيروس الذي انتشر بسرعة في بريطانيا وأماكن أخرى، وذلك حسما نشرته صحيفة سياتل تايمز.

وكشف أنتوني فوتسي، خبير الأمراض المعدية الرائد في البلاد، عن مدى تسارع وصول المتحور إلى الولايات المتحدة، لكنه قال إنه اللقاحات على الأرجح تبطئ انتشاره.

وأضاف فوتسي: «المتحور يسيطر على الحالات الجديدة في المملكة المتحدة بشكل أساسي». وأضاف: «لا يمكننا أن ندع ذلك يحدث في الولايات المتحدة، وهذا دافع قوي للحصول على التطعيم».

وأشار فوتسي إلى بيانات من وكالة الصحة العامة في بريطانيا تظهر أن جرعتين من اللقاحات التي تنتجها شركة فايزر بالتعاون مع بيونتيك وأسترازينكا كانت فعالة بنسبة 88٪ في الوقاية من الأعراض المصاحبة للمتحور الجديد، ولفت إلى أن بيانات شركة فايزر ستكون مماثلة للقاح موديرنا، لأن كلا اللقاحين من نوعية الـmRNA.

وقال فوتسي إن جرعة واحدة من اللقاح توفر حماية بنسبة 33٪ فقط، وهي تذكير بمدى قوة الجرعة الثانية في تعزيز المناعة ضد الفيروس.

طفرة المتحور:

ومن الصحف الهندية قالت صحيفة «ذا هيندو»، إن المعامل الهندية توسع شبكتها لاختبار شكل جديد من الفيروس وهو طفرة متحور دلتا.

ولفتت الصحيفة إلى أن هذه الطفرة تسمح للفيروس بالهروب من الأجسام المضادة، على غرار المتحور الخطير المنتشر في جنوب إفريقيا.

وقالت الصحيفة: «يظهر على رادار العلماء الهنود طفرة ناشئة من متحور دلتا يسمح لفيروس كوورنا بالهروب من الأجسام المضادة، الموجودة في أنظمة العلاج المعتمدة مؤخرًا».

وتم العثور على أدلة على الطفرة الجديدة في ولاية أندرا براديش ومهاراشترا وتيلانجانا بالهند.

وتُسمى هذه الطفرة باسم AY1 أو B.1.617.2.1، وهو أحد أشكال دلتا (B.1.617.2) ولكن مع طفرة تسمى K417N، والتي تم تحديدها سابقًا في متحور Beta، وتم تحديدها لأول مرة في جنوب إفريقيا.

وأضافت: «هذا شكل دولي مثير للقلق، ويتميز بأنه شديد العدوى، وقادر بشكل كبير على تقليل فاعلية اللقاحات».

لقاحات فعالة:

في إطار متصل، أكدت صحيفة بيزنس لاين هي الأخرى أن جرعتين من لقاحات فايزر وأسترازينكا، توفر حماية أفضل بكثير ضد متحور دلتا، مقارنة بجرعة واحدة، وفقًا لدراسة نشرت في مجلة لانسيت.

وقالت الصحيفة: «تضاعفت خطورة متحور دلتا لفيروس كورونا، الذي تم تحديده لأول مرة في الهند، مقارنة بمتحور ألفا الذي تم العثور عليه لأول مرة في المملكة المتحدة، لكن لقاحات فايزر وأسترازينيكا توفر حماية جيدة ضد السلالة الجديدة».

ووجد الباحثون في هيئة الصحة العامة بأسكتلندا وجامعة إدنبرة بالمملكة المتحدة أيضًا، أن لقاح فايزر وبيونتيك يوفر حماية أفضل ضد متحور دلتا مقارنةً بالوقاية التي يوفرها لقاح أكسفورد وأسترازينكا، المعروف باسم «كوفشيلد» في الهند.
المزيد من المقالات
x