مسؤول رفيع يحذر من الحالة الأمنية في مالي ويصفها بالمدمرة

مسؤول رفيع يحذر من الحالة الأمنية في مالي ويصفها بالمدمرة

الثلاثاء ١٥ / ٠٦ / ٢٠٢١


أكد رئيس بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في مالي القاسم وأين، أن الوضع يتطلب اتخاذ ‏إجراءات فورية لبدء إصلاحات حاسمة وإرساء الأساس لعملية انتخابية ذات مصداقية، مشيرا إلى أن ‏الوقت قد حان للزعماء الماليين للارتقاء فوق السياسات الحزبية والمصالح الشخصية. ‏


وأفاد القاسم، خلال إحاطة قدمها أمس أمام مجلس الأمن الدولي أن الرئيس المالي ورئيس الوزراء في ‏الفترة الانتقالية، طمأنوا الشركاء الدوليين بأنهم سيحترمون التقويم الانتقالي، مبينا أن دعم بعثة الأمم ‏المتحدة سيظل حاسما في هذا الصدد.‏

وأشار إلى أن الحالة الأمنية ما تزال تشكل مصدر قلق بالغ في شمال ووسط مالي، مفيدا أن تأثيرها على ‏الحياة اليومية للناس مدمر وما يزال يتسبب في خسائر فادحة، حيث تم تحديد انعدام الأمن والافتقار ‏إلى الوصول إلى التعليم والمياه والخدمات الأساسية الأخرى على أنها تحديات رئيسية تؤثر على حياة ‏الشعب المالي خارج العاصمة باماكو.‏
المزيد من المقالات
x