الأمم المتحدة تستعد لنزوح الأفغان بعد انسحاب القوات الأجنبية

الأمم المتحدة تستعد لنزوح الأفغان بعد انسحاب القوات الأجنبية

الثلاثاء ١٥ / ٠٦ / ٢٠٢١
أكد مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين فيليبو جراندي، أمس، أن المنظمة الدولية تستعد لاحتمال نزوح مزيد من المدنيين في أفغانستان بعد انسحاب القوات الأمريكية والدولية في سبتمبر.

وأشار جراندي إلى هجوم دام استهدف الأسبوع الماضي منظمة دولية لنزع الألغام فأوقع عشرة قتلى.


وقال: "هذا مؤشر مأساوي لنوع العنف الذي ربما يعاود الظهور في أفغانستان والذي من الممكن أو على الأرجح أن يتفاقم مع انسحاب القوات الدولية".

وأضاف دون الخوض في التفاصيل: "وبالتالي فإننا نعكف على وضع خطط طوارئ لمزيد من النزوح داخل أفغانستان، وكذلك في الدول المجاورة في حال عبور المواطنين الحدود".

وتقول مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إن هناك حاليا نحو 2.5 مليون لاجئ أفغاني مسجلين في أنحاء العالم، في حين يوجد 4.8 مليون نازح داخل البلاد.

وبدأت الولايات المتحدة، بعد 20 عاما، سحب قواتها المتبقية من أفغانستان وعددها 2500، وتستهدف الانسحاب تماما بحلول 11 سبتمبر. ويعتزم نحو سبعة آلاف من القوات غير الأمريكية، وتتألف في معظمها من دول حلف شمال الأطلسي- إلى جانب قوات من أستراليا ونيوزيلندا وجورجيا-، المغادرة بحلول الموعد نفسه.
المزيد من المقالات
x