«الأشبال» يقودون جهود النظافة في «صفوى أجمل»

تستمر أسبوعا بمشاركة 100 متطوع من «البلدية» وفريق «منارات مشرقة»

«الأشبال» يقودون جهود النظافة في «صفوى أجمل»

الثلاثاء ١٥ / ٠٦ / ٢٠٢١
«صفوى أجمل».. تحت هذا العنوان يتجمع 100 متطوع ومتطوعة من بلدية مركز صفوى بشراكة مجتمعية مع فريق منارات مشرقة التطوعي بصفوى، في مبادرة وفعالية دشنت بممشى جاوان وتستمر أسبوعًا، وتهدف إلى إزالة مصادر التلوث البصري، وتحسين المشهد الحضري والحفاظ عليه في عدد من المواقع بالمدينة، وتركز على نشر ثقافة الوعي والتوعية الصحية والبيئية بين شرائح المجتمع.

وقالت رئيس فريق منارات مشرقة التطوعي، ولاية الفريد، إن المبادرة بشراكة بين الفريق وبلدية محافظة القطيف متمثلة في بلدية صفوى، والهدف منها تخليص البيئة من المشوهات البصرية، والمخلفات البيئية، وتوعية الناس بأهمية الحفاظ على نظافة الأماكن العامة، مشيرة إلى أن الحملة ستتنقل بين أحياء مدينة صفوى.


وأوضحت أن الجميل في المتطوعين المشاركين أنهم من الأشبال الصغار الذين نود غرس روح المحافظة على البيئة في نفوسهم منذ النشء، إذ تبلغ نسبة مشاركتهم 30%، ومع السعي من خلال هذه المبادرات إلى تعزيز العمل التطوعي، فإن وجود الأشبال الصغار بالميدان مهم لتنمية فكر العمل التطوعي، وإنشاء جيل متطوع محافظ على بيئته، مؤكدة أن البيئة النظيفة علامة تقدم وحضارة.

وأوضح رئيس بلدية صفوى م. نايف القحطاني، أن هذه المبادرة انطلقت بهدف التوعية بأهمية المحافظة على النظافة العامة، وللإسهام في التوعية بأهمية النظافة؛ حفاظًا على المرافق العامة وصحة البيئة وضمان مجتمع حيوي.

ولفت إلى أن هذه المبادرة تسهم في تعزيز الوعي من خلال التواصل المباشر مع الأهالي ومرتادي الممشى، وتحفيز ممارسي الرياضة في ممشى جاوان على التقاط الملوثات أثناء ممارسة الرياضة كأداة لاستدامة رسالة «بيئتنا أمانة»، والنتيجة ثقافة أرقى وبيئة أجمل وصحة أفضل وسياحة أكثر.

وأضاف: تهدف المبادرة إلى رفع مستوى الشراكة المجتمعية وتعزيزها بين أفراد المجتمع، والإسهام في تحقيق أهداف «رؤية المملكة» للوصول إلى مليون متطوع بحلول عام 2030.
المزيد من المقالات
x