حكومة الاحتلال الجديدة تفوز بأغلبية هشة وتنهي حقبة نتنياهو

حكومة الاحتلال الجديدة تفوز بأغلبية هشة وتنهي حقبة نتنياهو

الاثنين ١٤ / ٠٦ / ٢٠٢١
وصلت رحلة بنيامين نتنياهو على رأس الحكومة الإسرائيلية المستمرة منذ 12 عاما إلى نهايتها، أمس الأحد، بإقرار البرلمان «حكومة تغيير» جديدة بقيادة القومي نفتالي بينيت.

وتعهد نتنياهو (71 عاما)، وهو أبرز الساسة في جيله الذي يتجه حاليا إلى المعارضة، بالعودة سريعا إلى السلطة.


ومنح البرلمان الثقة لحكومة بينيت بفارق صوت واحد وذلك بواقع 60 إلى 59 صوتا في جلسة صاخبة هتف فيها مؤيدو نتنياهو اليمينيين ضد بينيت ووصفوه بالمخزي واتهموه بالكذب.

وأدى بينيت (49 عاما)، وهو وزير دفاع سابق ورجل أعمال بقطاع التكنولوجيا، اليمين بعد فترة وجيزة من التصويت.

ويضم ائتلاف بينيت ولأول مرة في تاريخ إسرائيل حزبا يمثل الأقلية العربية البالغ نسبتها 21 %.

وسيقود بينيت على الأرجح تحالفا هشا من اليسار والوسط واليمين والأقلية العربية لم يجتمع إلا على هدف الرغبة في إنهاء عهد نتنياهو والأزمة السياسية التي أدت إلى أربع انتخابات غير حاسمة خلال عامين.

ويتولى نتنياهو، وهو أطول الساسة الإسرائيليين بقاء في السلطة، رئاسة الوزراء منذ عام 2009 وذلك بعد فترة أولى بين عامي 1996 و1999،. لكنه تضرر من إخفاقه المتكرر في انتزاع الفوز في الانتخابات منذ 2019 وبسبب محاكمته حاليا في مزاعم فساد.

ويتولى بينيت رئاسة الوزراء لمدة عامين قبل أن يتولى السياسي المنتمي للوسط يائير لابيد (57 عاما)، وهو مقدم برامج تلفزيوني شهير سابق، المنصب في 2023.
المزيد من المقالات
x