لاروخا..جيل جديد

لاروخا..جيل جديد

الاحد ١٣ / ٠٦ / ٢٠٢١
بعد الفترة الذهبية للمنتخب الإسباني والجيل الذي تفوق في كل شيء في كرة القدم، تحاول إسبانيا استعادة هيبتها ونفوذها عبر جيل جديد من اللاعبين الذين يشارك معظمهم لأول مرة في كأس الأمم الأوروبية، وستكون الأنظار مسلطة على وسط المنتخب الإسباني الذي لم يتعافَ بعد من صدمة رحيل الثلاثي الرائع تشابي ألونسو، تشافي هيرنانديز، والرسام أندريس إنييستا.

ثلاثي الإنجاز


الثلاثي الذي حمل لواء الإنجاز ووصل إلى ما وصفوه بالإعجاز في الفترة ما بين 2008 وحتى 2012 على مستوى العالم وليس أوروبا فقط.

إرث ثقيل

هذا الإرث الكبير الذي خلّفه سيرخيو بوسكيتس الثلاثي سيكون حملًا ثقيلًا على تياجو ألكانتارا وأصدقائه في خط وسط إسبانيا في هذه النسخة من بطولة اليورو، وسيكون على عاتق المدرب لويس إنريكي إعادة اللاروخا إلى الواجهة الأوروبية، بعد عدة إخفاقات بدأت منذ كأس العالم 2014 وحتى آخر تجمّع عالمي في كأس العالم 2018 في روسيا.

أسلحة جديدة

قرّر لويس إنريكي استدعاء 6 لاعبين في خط الوسط، منهم 3 لاعبين لم يسبق لهم أن شاركوا في كأس الأمم الأوروبية وهم: رودري لاعب نادي مان سيتي الإنجليزي، فابيان رويز لاعب نادي نابولي الإيطالي، وبيدري جونزاليز لاعب نادي برشلونة الإسباني، بالإضافة إلى الثلاثي تياجو ألكانتارا لاعب نادي ليفربول الإنجليزي، كوكي لاعب نادي أتليتكو مدريد الإسباني، وعنصر الخبرة القائد سيرخيو بوسكيتس لاعب نادي برشلونة الإسباني.

لعنة كورونا

لن يكون سيرخيو بوسكيتس متاحًا في المباراة الأولى أمام منتخب السويد بسبب إصابته مؤخرًا بفيروس كورونا، ولكنه سيكون متاحًا لمدربه لويس إنريكي لاحقًا.

الشارع لن يرحم

الشارع الرياضي الإسباني لا يرى أن المنتخب مرشح للقب في ظل تواجد منتخبات تملك أسماء أفضل مما يمتلكه الماتادور؛ لكنهم لن يرحموا لويس إنريكي إذا لم يقدم منتخبًا قويًا يصل لأبعد نقطة ممكنة في مشوار اليورو 2020.
المزيد من المقالات
x