«الهلال الأحمر».. 15 ألف نشاط لإعادة الروابط العائلية

«الهلال الأحمر».. 15 ألف نشاط لإعادة الروابط العائلية

الاحد ١٣ / ٠٦ / ٢٠٢١
أوضح المتحدث الرسمي لهيئة الهلال الأحمر السعودي بندر الشهري، عدد الأنشطة والروابط العائلية في الهلال الأحمر السعودي من عام 2003 حتى 2021، إذ بلغ عدد المكالمات الهاتفية فيها 548 مكالمة، والمكالمات المرئية 599 مكالمة، والرسائل 13463 رسالة، وعدد حالات طلبات البحث داخل وخارج المملكة 307 طلبات بحث، وقال، في محاضرة مبادئ ومفاهيم إعادة الروابط العائلية التي عقدتها هيئة الهلال الأحمر السعودي افتراضيًا، إنه تم احتواء كل حالة على حدة، وإجراء اللازم بكل إنسانية وتفانٍ بعيدًا عن كون الحالة مجرد رقم.

وتضمنت المحاضرة محاور عدة من بينها: التعريف بإعادة الروابط العائلية، وأنشطة لإعادة الروابط العائلية، والحالات التي يتطلب التدخل فيها، وإحصاءات الروابط العائلية في العالم، وجهود الهلال الأحمر السعودي في الروابط العائلية.


وعن مصطلح إعادة الروابط العائلية، قال الشهري: هو مصطلح عام لمجموعة من الأنشطة التي تهدف إلى الحد من انفصال أفراد الأسرة عن بعضهم البعض واختفائهم، وإعادة الاتصال بين العائلات والحفاظ عليها، والكشف عن مصير الأشخاص الذين هم في عداد المفقودين.

وأشار إلى أن الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر تعمل على المساعدة في الاتصال بالأفراد المفقودين، وتتألف شبكة إعادة الروابط العائلية من: الوكالة المركزية للبحث عن المفقودين في جنيف، ووحدات البحث عن المفقودين في 190 جمعية وطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر، ووحدات البحث عن المفقودين في اللجنة الدولية للصليب الأحمر «اللجنة الدولية»، موضحًا أن الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر ليس من مكونات شبكة إعادة الروابط العائلية، لكنه داعم قوي لنشاط الروابط العائلية، وتعمل هذه المكونات معًا لمساعدة الأشخاص الذين فقدوا الاتصال بعائلاتهم جراء النزاعات أو الكوارث الطبيعية أو الهجرة.

وعن الفئات التي تحتاج إلى خدمات إعادة الروابط العائلية، أضاف: هم سكان المناطق المنكوبة وأقرباؤهم، وسجناء الحرب وغيرهم من الأشخاص المحتجزين، والأطفال غير المصحوبين بذويهم بسبب نزاع أو حالة إنسانية أخرى، والمهاجرون وأقرباؤهم «مهما كان وضعهم الشرعي في البلاد»، واللاجئون والنازحون، وعائلات الأشخاص المفقودين.

وتابع: هناك مبادئ يجب احترامها في مجال حماية الأشخاص، مثل مراعاة المصلحة العليا، ويجب الحصول على موافقة مقدم الطلب لمشاركة معلوماته مع السلطات التي من شأنها المساعدة بالبحث عن الشخص المفقود، ويحق للشخص الذي يتم البحث عنه أن يقبل أو يرفض الإبلاغ عن عنوانه.
المزيد من المقالات
x