محتجون يتظاهرون ضد انتهاكات الشرطة في تونس

محتجون يتظاهرون ضد انتهاكات الشرطة في تونس

الاحد ١٣ / ٠٦ / ٢٠٢١
أطلقت قوات الأمن التونسية الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين بشارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة تونس أمس السبت كانوا يتظاهرون ضد انتهاكات الشرطة بعد أيام من تعنيف فتى عارٍ وسحله في الشارع.

وتجمع محتجون ونشطاء وممثلون عن منظمات من المجتمع المدني في الشارع الذي طوقته الشرطة من عدة مداخل وتركت منفذا واحدا للمتظاهرين في مساحة محددة.


وسرعان ما بدأت مناوشات بين المتظاهرين وقوات الشرطة وسط الشارع وبادرت قوات الأمن بإطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريقهم فيما رد المتظاهرون برشقهم بالحجارة.

ولاحقت قوات الأمن محتجين في الأنهج القريبة واعتقلت عددا منهم.

يأتي هذا التحرك احتجاجا على تعنيف عناصر من الشرطة لشاب عار بعد تجريده كليا من سرواله في حي سيدي حسين الشعبي والقريب من العاصمة، في حادثة هزت الرأي العام على مدى أيام.

وانتشرت الحادثة في مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي ما فجر غضبا في الشارع واحتجاجات ليلية في سيدي حسين.

وقالت وزارة الداخلية التونسية إنها بدأت تحقيقا ضد الأمنيين المتورطين في تعنيف الشاب الذي قالت عائلته إنه قاصر.

وفجر أمس قطع محتجون طرقا وأشعلوا النيران في إطارات مطاطية في مفترقات طرق بحي سيدي حسين الشعبي قرب العاصمة التونسية الذي يشهد احتجاجات ليلية لليوم الثاني ردا على حادثة الضرب التي تعرض لها شاب عارٍ على أيدي قوات الشرطة.
المزيد من المقالات
x